13:52 pm 2 أغسطس 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

مواجهة كورونا أم رفع عتب !

مواجهة كورونا أم رفع عتب !

الضفة الغربية – الشاهد| لخص الصحفي محمد دراغمة سياسة حكومة القيادي بحركة فتح رئيس الوزراء محمد اشتية في مواجهة فيروس كورونا بأنها عبارة عن اتخاذ قرارات لرفع العتب والتنصل من المسؤولية والقائها على عاتق المواطنين.

 

وقال دراغمة: قرارات مواجهة فيروس الكورونا تؤخذ لرفع العتب، والتخلي عن المسؤولية،واتهام وعي المواطن.
هنا فلسطين

 

واتفق في ذلك عزمي خطاب الذي اعتبر أن كل القرارات ليس لها علاقة بفيروس كورونا وهو موجهة باتجاه آخر، فيما قال عمر غرابية: قرارات فقط دون تنفيذ على أرض الواقع، واذا ما انتشر الفيروس فسيلقى اللوم على المواطن الذين لم يلتزم.

 

وكتب العديد من المدونين عن هيمنة أجهزة أمن السلطة على كل مناحي الحياة والمؤسسات الأهلية بما فيها الجامعات وقراراته وسياستها، ونشاطها الذي لم يتوقف في سياق التنسيق الأمني مع الاحتلال ومنع أنشطة المقاومة، لكنها لم تقوم بتنفيذ قرارات التدابير الاحترازية في مواجهة كورونا.

 

وقال خالد حسين إن الأجهزة الأمنية تنسى كل القرارات في التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات وإطلاق النار في الهواء عند أي نشاط أو فعالية للمحسوبين على فتح، لكن تتذكر كل القرارات وأكثر عند محاولات المواطنين الاحتجاج على هذا الفساد.

 

وفي هذا السياق، قال الناشط ضد الفساد فايز سويطي "الحكومة تفضح نفسها بنفسها، اكبر تهمة موجهة للحراكيين ضد الفساد هو مخالفة التدابير والاجراءات الصحية؟".


وتابع قائلا "في غرفة الاعتقال وانا شاهد على ذلك حشروا عشرة معتقلين في غرفة ضيقة مساحتها ستة امتار ولا تتسع الا لاربعة اشخاص. لم نستطع النوم الا على شفتات او على الجنب. وادخلوا علينا معتقلا تبدو عليه اعراض الكورونا. وبعد ستة ساعات عزلوه الى غرفة اخرى. اما عن اسراب البعوض فحدث بلا حرج .وفي غرفة اخرى رايت الفئران والصراصير والله على ما اقول شهيد".