13:36 pm 3 أغسطس 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

فصل في رواية الفساد: الاستغناء عن برنامج تتبع كورونا

فصل في رواية الفساد: الاستغناء عن برنامج تتبع كورونا

الخليل – الشاهد| كشف الناشط صهيب زاهدة فصلا من رواية الفساد التي تحكي قصص الفساد في السلطة الفلسطينية خاصة في ظل جائحة كورونا التي تعصف بالضفة الغربية، وخاصة مدينة الخليل.

 

وتحت عنوان "قصة ايقاف برنامج تتبع حالات الكورونا في مدينة الخليل بسبب غرور أحد المسؤولين" أكد زاهدة قائلا: "لن أتطوع للحكومة مرة أخرى".

 

وروى قائلا: في بداية شهر تموز وعندما بدأت أعداد المصابين في فيروس كورونا بالإزدياد في مدينة الخليل، تطوعت مع مجموعة من الشباب وساهمنا في تحسين الوضع. كانت مساهمتي برنامج محوسب يساعد مديرية صحة الخليل على تسجيل وتتبع المفحوصين (ايجابي او سلبي). وبعد استخدام البرنامج من قبل مديرية صحة الخليل، سارت الأمور على ما يرام، وابدى الجميع ارتياحهم من استخدام البرنامج، وطلبوا تعديلات واضافات، وقمت وبالتعاون مع الصديق احمد الصاحب بتنفيذها.

 

خرجت تصريحات من وزيرة الصحة الفلسطينية وبعض المسؤولين أن المواطن سيستطيع قريبا فحص نتيجته الكترونيا عبر رقم الهوية.

 

وأضاف زاهدة: أحد إخوتي فرح بالخبر وكتب شكر (في تعليقات المنشور على الخبر) لوزراة الصحة لتبني الفكرة التي ساهمنا بها للمجتمع. جاء رد المسؤول عن الصفحة (وهو مدير يضع صورته الشخصية على صفحة "رسمية" للوزارة) أن هذا غير صحيح وادعاء وانه سيلاحقنا قانونيا.

 

وردني اتصال من أحد الإخوة في مديرية صحة الخليل ان لا نناقش هذا المسؤول، وحرصا منا على مصلحة الصحة العامة، لم نتابع الموضوع معه.

 

زار المسؤول مديرية صحة الخليل بتاريخ 27-07-2020 حسب ما عرفت وأجبر مديرية صحة الخليل على عدم استخدام البرنامج والعودة لإستخدام الورق. مديرية صحة الخليل - للأسف - رضخت له، وحتى أنهم لم يبلغوني بتوقف استخدامهم للبرنامج، وحتى لم يقوموا بشكري على الجهد (مع اني لا أنتظر الشكر وانا اقوم بواجبي نحو وطني وأبناء بلدي والإنسانية).

 

وأكد الناشط أن مثل هذا التصرف اثبت لي (بعد أن نصحني اصدقائي بعدم التطوع) أن الفساد لا زال مستشريا في المؤسسات، ولو كان على حساب صحة المواطن وخاصة في مثل هذه المرحلة الحساسة.

 

وطالب وزيرة الصحة د. مي كيله بالوقوف عند مسؤولياتها ومتابعة قضية هذا الشخص غير المسؤول الذي يعتبر الوزارة مزرعته الخاصة فيأمر وينهي كما يشاء. الله يبعد عنا فايروس وكورونا وفايروس الفساد.

 

قصة ايقاف برنامج تتبع حالات الكورونا في مدينة الخليل بسبب غرور أحد المسؤولين. لن أتطوع للحكومة مرة أخرى. في بداية شهر...

Posted by Shuaib Zahda on Thursday, 30 July 2020