23:49 pm 5 أغسطس 2020

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة

اشتباكات ضارية في رام الله بعد مقتل شقيق حسين الشيخ

اشتباكات ضارية في رام الله بعد مقتل شقيق حسين الشيخ

رام الله – الشاهد| تواصلت الاشتباكات المسلحة الضارية واطلاق النار الكثيف جدا في رام الله والبيرة مساء اليوم الأربعاء بعد مقتل شقيق عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ بالرصاص خلال شجار عائلي.

 

وأطلق مسلحون النار بكثافة في الهواء وجابوا شوارع المدينة، كما أطلقوا النار على مقر جهاز الأمن الوقائي الذي ينتمي له القاتل (الضابط أمجد محارب).

 

كما أطلق مسلحون من عائلة الطريفي (عشيرة الشيخ) النار على مقر المحافظة برام الله، حيث لاحقتهم قوة من الشرطة واشتبكت معهم قرب منزل الوزير الشيخ.

 

كما شهدت عدة مناطق في المدينة اطلاق نار كثيف في الهواء وعلى أهداف مختلفة.

 

في هذه الأثناء، استدعت المحافظة قوات من الأمن الوطني من محافظات أخرى بالضفة الغربية، لمحاولة السيطرة على الأوضاع.

 

وتعرض حسين الشيخ إلى جلطة خفيفة بعد تلقيه نبأ مقتل شقيقه، حيث نقل لمستشفى الهلال الأحمر، لتلقي العلاج، وقد زاره عدد من قيادات حركة فتح والأجهزة الأمنية بينهم رئيس الحكومة محمد اشتية، ورئيس المخابرات ماجد فرج.

 

 

وذكرت مصادر محلية أن خليل شحادة الشيخ الطريفي (أبو رامي) كان يشارك في حل خلاف بين عائلتي محارب وشوابكة عندما تجدد الاشتباك وأصيب الشيخ برصاص أطلقه ضابط من جهاز الأمن الوقائي وعضو في تنظيم فتح أمجد محارب.

 

وشهدت البيرة ومنطقة مطعم سامر ومسجد جمال عبد الناصر إطلاق نار كثيف خلال الشجار وأحداث شغب بمشاركة عشرات الأشخاص، فيما هاجم أفراد عائلة الطريفي المحال التجارية وأجبروها على الاغلاق.

 

كما تصاعد مؤشر الفلتان الأمني واستخدام السلاح العشوائي والخطير في الضفة الغربية منذ بداية العام، وقتل نحو 35 مواطن في شجارات وجرائم عنف بينهم أمين سر حركة فتح في بلاطة البلد بنابلس عماد دويكات.

مواضيع ذات صلة