15:11 pm 11 أغسطس 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

الصحة تدفن الأخطاء الطبية بكفن كورونا

الصحة تدفن الأخطاء الطبية بكفن كورونا

الخليل – الشاهد| كذبت عائلة الفتاة نوال نافذ سحويل (22 عاما) اعلان وزارة الصحة وفاتها بسبب كورونا، وأكدت أن ابنتهم توفيت نتيجة خطأ طبي في مجمع فلسطين الطبي برام الله بالضفة.

 

وقالت العائلة إن: "المرحومه (نوال نافز سحويل) ابنة 22 ربيعا من قرية عبوين الصامدة والتي توفيت يوم امس في مجمع فلسطين الطبي برام الله بسبب خطأ طبي بشهادة الجميع من اقربائها فكيف اصبح سبب الوفاة كورونا.


وقالت العائلة إنه حسب مزاعم رئيس المجمع د. أحمد البيتاوي كانت درجة حرارتها 36 وعندها تليف في الرئتين ومصابه منذ 3 أيام.


وتابعت: اذا كان حديثك صحيح د. بيتاوي لماذا لم يتم حجر المرحومة فورا ولماذا تم تأكيد اصابتها واخذ عينه منها بعد وفاتها ولماذا لم تشرحوا الجثة بناء على طلب اهلها والادهى من ذلك والمتعارف عليه ان المتوفى كورونا يدفنه الطب الوقائي اما مع نوال تم تسليم الجثة لاهلها لدفنها.


واشكت العائلة من أن بعض الصحف أصبحت مأجوره في نقل الحقيقه والتسحيج للحكومه على حساب ارواح الناس وهنا تكمن الكارثه وضياع الامه.

 

وطالبت العائلة من رئيس الحكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية ووزيرة الصحة مي كيلة بفتح تحقيق فوري بهذه المجزرة ومحاسبة كل من هو مسؤول عن قتل الناس وخلق التبريرات الشنيعة.

 

وكان البيتاوي قال لصوت فلسطين إن الفتاة كانت تعاني من مرض مزمن منذ 15 عاما، وقد وصلت المجمع مساء أمس بحالة صحية حرجة للغاية اذ كانت تعاني من نقص بالأكسجين وارتفاع بدرجات الحرارة، وتبين بالصورة الطبقية وجود تلييف على الرئة، وتم أخذ عينة منها وتبين صباح اليوم اصابتها بفيروس كورونا منذ ثلاثة أيام وكانت تخضع للعلاج بالمنزل.