13:17 pm 18 أغسطس 2020

أهم الأخبار الأخبار

جامعة بيرزيت تفصل الاستاذة النقابية بيان رجب

جامعة بيرزيت تفصل الاستاذة النقابية بيان رجب

رام الله – الشاهد| فصلت إدارة جامعة بيرزيت بشكل تعسفي الناشطة النقابية بيان رجب التي كانت أحد أفراد طاقم التعليم في دائرة المحاسبة منذ أكثر من 13 عاما.

 

وفي بيان صحفي، أكدت "محامون من أجل العدالة" أنها تتابع قضية الأستاذة بيان رجب التي عملت كعضو هيئة تدريسية لدى الجامعة في دائرة المحاسبة منذ عام 2007، قبل أن يتم تجميد عملها وفصلها من الجامعة بداية العام الجاري.

 

ورأت "محامون من أجل العدالة" أن الأستاذة بيان رجب التي عملت كمدرسة في دائرة المحاسبة بموجب عقود عمل توالى تجديدها بشكل دوري، إلى حين صدور قرار من رئيس الجامعة بفصلها من عملها وإصدار قرار بمنعها بشكل نهائي من دخول حرم الجامعة أو الوصول إلى مكتبها في دائرة المحاسبة.

 

وأكدت المجموعة الحقوقية أن هذا الإجراء التعسفي الذي صدر عن رئيس الجامعة يعود نظراً لنشاط الأستاذة بيان النقابي داخل الجامعة، باعتبارها جزءًا من نقابة العاملين في جامعة بيرزيت كعضو في لجنة صندوق دعم الطالب المحتاج.

 

ولفتت إلى أنه لا يستقيم هذا القرار بفصل الناشطة النقابية والمدرّسة بيان رجب من وظيفتها كمدرسة في جامعة بيرزيت، على خلفية نشاطها ودورها النقابي والاجتماعي داخل حرم الجامعة، في خطوة موجهة ضد نقابة العاملين في الجامعة التي طالما كانت أول المدافعين عن حقوق الموظفين لمحاولة ثني النقابة عن أداء دورها المكفول بموجب القانون الأساسي الفلسطيني.

 

واعتبرت أن استمرار رفض إدارة الجامعة إعادة الأستاذة بيان رجب إلى موقعها ومسماها الوظيفي داخل جامعة بيرزيت فيه خرق واضح لاتفاقية العمل الجماعي الموقعة فيما بين إدارة الجامعة ونقابة العاملين في الجامعة، والتفاف على بنود هذا الاتفاق الذي كفل ويكفل حماية العمال والموظفين، وفيه خرق كذلك للاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تكفل حرية العمل الاجتماعي والنقابي.

 

ولفتت محامون من أجل العدالة إلى أن هذه الخطوة لا يُتوقع أو يُقبل بها من جامعة عريقة مثل جامعة بيرزيت خاصة أن هذه الخطوة لا تعبّر عن رسالة وهوية الجامعة، التي ترفض أي خطاب يمكن أن ينتقص من حقوق الإنسان في أي زمان ومكان.

 

وأكدت مجموعة "محامون من أجل العدالة" أنها قامت بمراجعة ومتابعة ملف الناشطة النقابية الأستاذة بيان رجب، واستطاعت أن تقف على جميع المخالفات والخروقات التي ارتكبت من قبل إدارة الجامعة بحق الناشطة رجب ابتداءً من تعيينها بوظيفتها، ولغاية فصلها بشكل تعسفي من قبل رئيس الجامعة وبدون وجود مبررات لهذا الفصل، بشكل مخالف للقانون الأساسي الفلسطيني وقانون العمل، والاتفاقيات الموقعة بين إدارة الجامعة ونقابة العاملين فيها وبشكل مخالف كذلك للاتفاق الذي تم بين إدارة الجامعة والأستاذة بيان بشكل شخصي والذي تم تسويفه ومماطلته ووصل حتى طرد الناشطة رجب بشكل نهائي ومنعها من دخول الجامعة تحت أي مسمى.

 

وأوضحت "محامون من أجل العدالة" أنها خاطبت إدارة الجامعة، وتقوم كذلك بمخاطبة كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية، وكذلك مخاطبة كافة النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان والمؤثرين حول العالم، من أجل إيجاد حل منصف لقضية الناشطة النقابية الأستاذة بيان رجب التي كانت دائماً سنداً وعوناً للطلاب المحتاجين لضمان حق الجميع في التعلم، الأمر الذي يتطلب كذلك تحييد كافة المؤسسات التعليمية بما فيها جامعة بيرزيت من التدخلات الخارجية وتأثير المتنفذين الذي يؤثر على الرسالة الأكاديمية والتربوية والأخلاقية لجامعة بيرزيت.