15:30 pm 4 سبتمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

الوقائي يعتدي بهمجية على شابين بسلفيت

الوقائي يعتدي بهمجية على شابين بسلفيت

سلفيت – الشاهد| اعتدى عناصر من جهاز الأمن الوقائي على شابين من عائلة شملاوي في قرية حارس بمحافظة سلفيت، بالضرب بالعصي والركل واللكمات، عندما كانوا يهمون بالخروج من البلدة إلى الجامعة.

 

وأدى الاعتداء إلى إصابة الشاب رضوان رائد رضوان شملاوي وأخيه أحمد بكسور في أسنانه وكدمات في الوجه وأنحاء متفرقة من جسده، ورضوض مختلفة.

 

وطالبت العائلة المحافظ عبد الله كميل بالتراجع عن تصريحاته المغلوطة، وتقصي الحقائق والاطلاع على المعلومات من أبناء العائلة وافراد الأمن.

 

وشددت العائلة على ضرورة محاسبة كل معتدى، موضحة أنها تعلم الاعتداء هو تصرف فردي من أفراد الأمن ولا يصدر عن القيادة.

 

وعن حيثيات الحادث، قالت عائلة شملاوي إن الشقيقين المعتدى عليهم ووالدهم يحملون هويات زرقاء، وهم أبناء قرية حارس ولدوا فيها وكبروا وتعلموا فيها، ويفتخرون بكونهم مواطنون فلسطينيون يعيشون في أرضهم ووطنهم ويعمرونها بالخير وهم أول درع للبلد في أي موقف.

 

ولفتت العائلة إلى أن تدخل جيش الاحتلال في الحادث كان مصادفة كون الحادث وقعت قرب الشارع العام وانتقلت إلى الشارع العام خارج البلدة، وأن أبناء العائلة لم يستنجدوا بالجيش رغم الاعتداء الذي وقع عليهم وضربهم بشكل تقشعر له الأبدان.

 

وأشارت العائلة إلى أنها تعلم أن هناك أذناب للاحتلال ومندسين قاموا بتصوير مقاطع مجتزئة من الحادث عند وجود جيش الاحتلال، إضافة لوجد شخصين معروفين قاموا بتحريض الأمن الفلسطيني وتدخلوا للفتنة ما بين العائلة والأمن.

 

وقام عناصر الأجهزة الأمنية باجبار المحال التجارية القريبة من الحادث على مسح سجلات الكاميرات التي سجلت الاعتداء.

 

وحضر لاحقا، أمين سر إقليم حركة فتح في سلفيت عبد الستار عواد وعدد من قيادات التنظيم إلى ديوان العائلة لمحاولة حل المشكلة، لكن العائلة شددت على مطالبها بمحاسبة المعتدين وإنزال العقوبات بحقهم.