10:42 am 21 سبتمبر 2020

أهم الأخبار انتهاكات السلطة فساد الصوت العالي

وزير الاتصالات يكشف تواطؤ شركتي جوال وأريد ضد المواطن

وزير الاتصالات يكشف تواطؤ شركتي جوال وأريد ضد المواطن

وزير الاتصالات السابق د. مشهور أبو دقة – الشاهد|  يوجد شك كبير و مدعم بعدد من الادلة ان المشغليين #جوال و #أريدو يتواطأن ضد المشتركين وهذا يلزم الوزارة بالتحقيق بالأمر وإتخاد اجراء قانوني كما توضح التعليمات النافذة ادناه كما تم توضيحها في تقرير امان. هذا التواطوء يضر بالمنافسة كما يضر المساهمين ويجعل التناقل الرقمي قليل الفائدة

 

-تعليمات رقم (1) لسنة 2011 بشأن حماية المنافسة في قطاع الاتصالات

في إطار فتح السوق للمنافسة ودخول مشغلين ومزودي خدمات جدد الى سوق الاتصالات فقد كان هناك حاجة ماسة لوجود تعليمات لحماية المنافسة من اي تصرفات تضر بالمنافسة في اسواق الاتصالات وخصوصا استغلال مزودي الخدمات المهيمنين لوضعهم المهيمن في اسواق الاتصالات والاضرار بمزودي الخدمات الجدد وقد دخلت هذه التعليمات حيز التنفيذ منذ عام 2011.

 

ان تعليمات المنافسة هي جزء مهم من التنظيم اللاحق اللازم لتنظيم وحماية المنافسة ولذلك فقد نصت التعليمات على الية إصلاح المخالفات التي ستطبقها الوزارة في حال قيام اي من المرخصين بالأضرار او اضعاف المنافسة في السوق والتي تتدرج من الانذار ووقف التصرف الى الغرامة المالية وتعويض المتضررين عن هذا التصرف.

 

 

وقد نصت تعليمات حماية المنافسة على التصرفات التي تضر او تضعف المنافسة ويتضرر منها مزودي الخدمات الجدد او المشتركين في خدمات الاتصالات كما خولت التعليمات الوزارة بإضافة اي تصرفات جديدة قد تطرأ وتضر بالمنافسة الى هذه التعليمات ومن هذه التصرفات ما يلي:

 

1-الاسعار الافتراسية

وهي بيع الخدمات بأسعار اقل من التكلفة لإخراج مزودي الخدمات الجدد من السوق وبعدها يتم رفع السعر مرة اخرى.

 

2-التمييز السعري

وهي بيع نفس الخدمات للزبائن بأسعار مختلفة او بشروط مختلفة.

 

3-تحزيم الخدمات

وهي اجبار المشترك او مزود الخدمات بشراء خدمة ضمن حزمة لا يرغب بشرائها مقابل حصوله على الخدمة المطلوبة وهذا التحزيم يضر بالمنافسة إذا لم تتوفر الخدمات المحزمة للمشتركين بشكل منفصل لدى مزود الخدمة.

 

 

4-الاعتصار السعري

وهذا يحدث عند قيام المرخص له المهيمن بخفض اسعار التجزئة ورفع اسعار الربط البيني بغرض اضعاف المنافسة واخراج المنافسين من السوق.

 

5-رفض الامداد ورفض التعامل

ويتم ذلك عن طريق الامتناع عن تزويد خدمة ضرورية لمزود خدمات اخر منافس او رفض التعامل معه.

 

6-التواطؤ.

ويشمل ذلك الاتفاقيات بين المرخص لهم او المتنافسين مثل اتفاقيات تثبيت الاسعار او التلاعب في العطاءات الاتفاقيات توزيع السوق على اساس جغرافي بين المتنافسين.

 

7-الاندماج والاستحواذ والتحالفات الاستراتيجية ذات الاثر الغير تنافسي وهذا الاثر يقرره المنظم بناء على دراسة السوق وأثر ذلك على المنافسة في اسواق الاتصالات.

 

ان تطبيق هذه التعليمات بشفافية سوف يدعم دور المنظم(في هذه الحالة الوزارة) الرقابي ويدعم تطور المنافسة في اسواق الاتصالات كما ان وجود قانون عام للمنافسة ومنع الاحتكار يدعم التعليمات وعملية التنظيم.

 

يوجد شك كبير و مدعم بعدد من الادلة ان المشغليين جوال و الوطنية يتواطأن ضد المشتركيين وهذا يلزم الوزارة بالتحقيق بالامر...

Posted by Mashhour Abudaka on Sunday, September 20, 2020