14:57 pm 28 سبتمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار فساد

طابور الموت في غرب رام الله

طابور الموت في غرب رام الله

الضفة الغربية – الشاهد| يواصل سكان قرى غرب رام الله المطالبة بتأهيل شبكة الطرق التي أدى وضعها المزري الحالي إلى طابور من الموتى، بعضهم قضى نحبه وبعضهم ينتظر دوره.

 

وخلال وقفة احتجاجية جديدة اليوم أمام محطة الخواجا للمحروقات في بيتونيا، قال المواطنون "نحن لا ننتظر تأهيل الشارع.. نحن ننتظر دورنا في الموت".

 

ورفع المواطنون لافتات مطالبة بمطالبة عشرات القرى بتأهيل شبكة الطرق، "عشرات القرى في غرب رام الله لن تبقى على الهامش" "من أجل سلامتكم وسلامة أبنائكم اعلوا أصواتكم".

 

 

#فيديو وقفة لناشطين من قرى غرب رام الله للمطالبة بتأهيل الطريق الواصل لقراهم، والتي تشهد سنويا عشرات حوادث السير المميتة.

Posted by ‎العربية فلسطين Alarabiya Palestine‎ on Monday, September 28, 2020

 

وقال أحد المشاركين في الوقفة: "نحن ننتظر دورنا في الموت.. كل شخص ينتظر دوره في وقوع الحادث، ففي يوم واحد وقع حادثان".

 

وأضاف "خمسة نساء من عائلة واحدة يحفظن القرآن الكريم توفوا دفعة واحدة في حادث سير قبل خمسة أعوام، وجاء المسؤولين ووعدونا بتأهيل الشارع.. بلا تنفيذ".

 

 

وتعاني 26 قرية غرب محافظة رام الله من الإهمال في شبكة المواصلات، وهو وضع مشابه لمختلف قرى الضفة الغربية.

 

وفي موسم الشتاء، يصبح الشارع الرئيسي الوصل بين القرى خطير جدا، إضافة لتسببه بأضرار كبيرة للمركبات ذاتها.

وبينما كان أحد المواطنين والذي يعاني من إعاقة حركية يحمل لافته كتب عليها "إما شارع آمن وإما إغلاقه بالكامل"، قال: "الطريق منذ 5 سنوات على الأقل لا تصلح اطلاقا للاستخدام، وتحتاج للتأهيل والتوسعة والانارة".

 

وتأتي الوقفة الاحتجاجية قبيل يومين من اجتماع مرتقب بين المجالس البلدية المحلية مع وزارة الأشغال لبحث موضوع تأهيل الطريق.