13:02 pm 14 أكتوبر 2020

أهم الأخبار الأخبار

السلطة تتبرأ من تصريحات الهرفي ضد بن زايد

السلطة تتبرأ من تصريحات الهرفي ضد بن زايد

رام الله – الشاهد| استنكرت وزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية تصريحات سفيرها في فرنسا سليمان الهرفي والتي هاجم فيها اتفاقية التطبيع بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، ووصف فيها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد بأنه دكتاتور صغير.

 

واعتبرت وزارة الخارجية والمغتربين، أن التصريحات التي أوردتها مجلة "لوبوان" الفرنسية، لا تنسجم أبدا مع الموقف الرسمي الفلسطيني.

 

وقالت الخارجية في بيان صحفي اليوم الأربعاء إن هذه التصريحات لا تعبر أكثر من كونها تصريحات شخصية للسفير، وستعمل الوزارة على مراجعته بشأنها للتأكد منها، وتحديد الطريقة الأنسب لمعالجتها في حال ثبوتها.

 

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية "وفا"، أنه منذ قررت دولة الإمارات ومملكة البحرين التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي كانت تعليمات الرئيس محمود عباس واضحة، فإلى جانب تبيان الموقف الفلسطيني الرسمي من خطوة التطبيع ورفضها كونها تتناقض مع قرارات القمم العربية ومبادرة السلام العربية، ورفض السماح لأية جهة بالتحدث باسم الشعب الفلسطيني، أكد الرئيس ضرورة احترام الأشخاص والرموز لتلك الدول وعدم التعرض لهم بأي شكل من الأشكال، ورفض الإساءة لدولنا العربية الشقيقة.

 

وكان السفير سلمان الهرفي استنكر تطبيع العلاقات بين الإمارات والبحرين والاحتلال. وانتقد في مقابلة مع صحيفة لوبوان الفرنسية، ولي عهد أبو ظبي، محمد بن زايد، ووصفه بـ"مجرد دكتاتور صغير باحث عن الشهرة، ويلعب بالنار".

 

وقال السفير الفلسطيني إن النظامين الإماراتي والبحريني تحديا القانون الدولي، ومنحا الشرعية للاحتلال الإسرائيلي، من خلال اتفاقيات التطبيع مع دولة الاحتلال، وانتهكا ميثاق الأمم المتحدة وقرارات مجلس الأمن والمبادرة العربية لعام 2002 وقرارات قمم جامعة الدول العربية.

 

وتحدى الهرفي، بن زايد، بأن يذهب إلى الأمم المتحدة، ويعلن أن القدس أرض محتلة، وقال إن النظامين البحريني والإماراتي أصبحا "إسرائيليين" أكثر من "الإسرائيليين"، وأن شعوبهما لن تقبل بهذا الأمر لفترة طويلة.

مواضيع ذات صلة