11:36 am 27 يونيو 2018

تقارير خاصة

استقبال الأمير البريطاني يفضح حقيقة صحة الرئيس!

استقبال الأمير البريطاني يفضح حقيقة صحة الرئيس!
خاص/ الشاهد

أثارت صور الرئيس محمود عباس اثناء استقباله أحد المسؤولين الأجانب تساؤلات جادة في الأوساط الشعبية عن حقيقية صحته بعدما أظهرت الصور تباطؤ شديد في خطوات الرئيس وحركة غير عادية في الجلوس على الكرسي تظهر صحة متدهورة.


مقطع الفيديو محدود الوقت والذي بثته وكالة الأنباء الفلسطينية وفا أظهر أيضاً حسب مختصين في الصورة الاعلامية عن قلق شديد في نظرات جميع المحيطين بالرئيس عباس عندما اظهر الفيديو نظراتهم تراقب بحذر شديد الخطوات الأربعة فقط التي مشاها الرئيس عباس لحين الوصول لكرسي الجلوس بجانب المسؤول الأجنبي.


الصورة الجديدة للرئيس عباس عززت بعض الأخبار التي تحدثت عن استمرار تدهور حالته الصحية على الرغم من مغادرته المستشفى وحديث الأطباء عن تماثله للشفاء.


أوساط رسمية مقربة من ديوان الرئاسة كشفت لوسائل الاعلام أن أبو مازن لا يمارس مهامه بشكل طبيعي، وأن الأجهزة الطبية والمعتدات الفنية نقلت الى مقر الرئاسة حيث يعيش وأسرته فيها.


 

استقبال الأمير البريطاني


وتساءل كثيرون منذ أيام عن سبب غياب الرئيس عن نشاطاته المعتادة وعدم ظهوره في مناسبات مهمة جرت الأيام الماضية، كما لم تبث وكالة وفا الرسمية أو تلفزيون فلسطين أي من اللقاءات الرسمية للجنة المركزية لحركة فتح.


وغاب الرئيس محمود عباس اليوم عن مراسم استقبال الأمير البريطاني وليام حيث استقبله نائب رئيس حكومة الوفاق زياد أبو عمرو الأربعاء الأمير البريطاني المحتلة بدلًا من الرئيس محمود عباس.


وأظهرت صور التقطت اليوم أن أبو عمرو والأمير وليام دوق كامبريدج وهما يسيران على البساط الأحمر في مراسم الاستقبال المخصصة لكبار الزوار، فيما كان عباس بانتظارهما أمام إحدى قاعات المقاطعة.


 

الصراع داخل فتح


وعلم موقع الشاهد من مصادر مقربة من قيادة اللجنة المركزية لحركة فتح أن هناك حديث يتنامي بشكل كبير داخل محاور معينة في فتح بضرورة الضغط على الرئيس لحسم موضوع خلافته في ظل عدم تحسن واضح على صحته.


وأضافت المصادر للشاهد أن جهاز المخابرات العامة بقيادة ماجد فرج أوعزت لوكالة سما بتحريف مقابلة مع رئيس المجلس التشريعي عزيز دويك يعلن فيه نيته تسلم الرئاسة بعد أبو مازن بهدف اثارة مخاوف لدى أبو مازن بأن هناك مخططا تديره حماس لمرحلة ما بعد عباس.


دويك الذي استشعر لعبة المخابرات أصدر توضيحا عن تحريف وكالة سما للمقابلة، فيما أوضحت مصادر اعلامية مقربة من حماس أهداف المخابرات من وراء مقابلة دويك والمرتبطة بالصراع على خلافة أبو مازن.


 

 

مواضيع ذات صلة