14:14 pm 19 أكتوبر 2020

أهم الأخبار الأخبار فساد تنسيق أمني

كاتب فتحاوي: لماذا جرى نقل عريقات للعلاج لدى الاحتلال ؟

كاتب فتحاوي: لماذا جرى نقل عريقات للعلاج لدى الاحتلال ؟

رام الله – الشاهد| أتمنى الشفاء التام للأخ الدكتور صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح بعد إصابته بوباء كورونا لكن قرار تحويلة الى المستشفيات الصهيونية قرار خاطئ حتى لو اوصت الجهة التي عالجته بأمريكا بذلك، وفق ما قاله الكاتب الفتحاوي هشام ساق الله.

 

وأضاف الكاتب في مقال له عن تحويل عريقات للعلاج لدى الاحتلال: التحويل يتضمن تناقضا كثيرا مع كل ما تقولونه خلال الأشهر الأخيرة من وقف التنسيق ووقف التحويلات للمستشفيات الصهيونية واشياء كثيره تعبنا ونحن نسمعها وغير مصدقيها.

 

ولفت إلى أن الصحفي الإسرئايلي يوني بن مناحم "زايد علينا وقال ان المستشفيات الصهيونيه قبلت بالدكتور صائب عريقات لان يداه غير ملطختان بالدماء وهو سياسي ومفاوض وتم قبول حالته لدواعي إنسانية هكذا كتب تحليل كبير في الصحافة الصهيونية" .

 

وتساءل: لماذا لم يتم تحويلة للاردن وقد اعلن الملك عبد الله الثاني ملكها وضع كل الإمكانيات لعلاجة في المستشفيات الادرنية مع ان المسافة من بيته باريحا وبين المستشفيات الصهيونيه واحد ويتم نقلة باسعاف خاص ومجهز ولا يتم وضع شعبنا كل يوم بخبر سيكون دائم ويومي وربما كل ساعة ساءت حالته تحسنت حالته وضعة خرج من الخطر وضعة خطر لم تقنعني رواية السلطة التي ذكرتها بخصوص تحويلة الى المستشفيات الصهيونيه ولم تدخل في مشطي  .

 

وشدد الكاتب الفتحاوي على أن من قام باتخاذ قرار تحويلة الخاطئ يتحمل هذه المسؤولية ووضع القيادة الفلسطينية كلها من اول الأخ الرئيس محمود عباس بتناقض مع كل ما كان يقال وهو نفسة من تناقض مع كل تصريحاته خلال الفترة الماضية بتحويلة الى المستشفيات الصهيونية .

 

وختم الكاتب مقاله قائلا: يضعونا دائما في حيص بيص وبتناقض ودائما نصل الى نقطة واحده ان كل ما يقال بوسائل الاعلام يشطب امام مسئول متنفذ يريدوا ان يحافظوا علية وعلى صحته ويتم الضرب بعرض الحائط كل القرارات التي تتخذ على صعيد القيادة الفلسطينية بعدم التنسيق مع الكيان الصهيوني وسلطته ويتم التنسيق دائما من تحت الطاولة ووضع شعبنا الفلسطينية بالمعاناة جراء عدم استلام أموال الضرائب الفلسطينية.

 

وكان عريقات قد أجرى عملية زراعة رئة في أمريكا قبل ثلاثة أعوام، وأصيب قبل عشرة أيام بفيروس كورونا، حيث نقل قبل أيام لمشفى إسرائيلي في القدس المحتلة، قبل أن ينقل لمشفى آخر في "تل أبيب".