12:35 pm 21 أكتوبر 2020

أهم الأخبار الأخبار

أولى ثمرات التطبيع: الإمارات تدعم حواجز الاحتلال !

أولى ثمرات التطبيع: الإمارات تدعم حواجز الاحتلال !

الضفة الغربية – الشاهد| جرى الكشف خلال حفل توقيع إنشاء صندوق إبراهيم المشترك بين الإمارات والاحتلال الإسرائيلي عن أولى مشاريع الإمارات بعد التطبيع مع الاحتلال، وهي تطوير ودعم حواجز الاحتلال المنتشرة في الضفة الغربية والقدس.

 

ووصل وفد إماراتي رسمي إلى تل أبيب أمس حيث وقع سلسلة اتفاقيات مع الاحتلال، منها اتفاقية الطيران بين دولة الاحتلال والإمارات، ورفع تأشيرات الدخول، حيث سيتمكن الإسرائيليون بعد شهر من قضاء العطلة في دبي.

 

وترأس الوفد الإماراتي، وهو الأول منذ توقيع اتفاقية السلام مع الإمارات، عبيد حميد الطاير وزير الدولة للشؤون المالية، يرافقه عبد الله بن طوق المري وزير الاقتصاد. ورحب رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بالوفد في المطار، وبعد ذلك تم التوقيع على اتفاقيات في المطار بحضور وزير الخزانة الأمريكي ستيف منوحين.

 

 

وأعلن رئيس بنك التنمية في الإدارة الأمريكية، آدم بولر، خلال الحفل، عن إنشاء "صندوق إبراهيم" باستثمار ثلاثة مليارات دولار لتعزيز المشاريع الاقتصادية التي تساعد على السلام في المنطقة. وسيكون الصندوق مشروعًا مشتركًا بين الولايات المتحدة ودولة الاحتلال والإمارات، وسيرأسه آرييه لايتسون، كبير مستشاري السفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال، ديفيد فريدمان، وستكون دول أخرى قادرة على المشاركة.

 

 

سيتناول المشروعان الأولان اللذان سيستثمر فيهما الصندوق، تحديث الحواجز بين الاحتلال ومناطق السلطة الفلسطينية وجسر اللنبي مع الأردن وخط أنابيب النفط إيلات عسقلان.

 

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوحين في حفل التوقيع: "يا له من حدث تاريخي. المعاهدة الإبراهيمية تقيم روابط اقتصادية مباشرة بين أكثر اقتصادين ازدهارًا. وكلما زاد الازدهار الاقتصادي، سيزداد الأمن"، على حد قوله.