09:33 am 5 نوفمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أسبوع حزين على مخيم بلاطة

أسبوع حزين على مخيم بلاطة

نابلس – الشاهد| يعيش مخيم بلاطة أسبوعا حزينا منذ 31 أكتوبر الماضي حيث قتل الشاب حاتم أبو رزق بالرصاص، ما أجج التوتر والاشتباكات بين المواطنين والأجهزة الأمنية التي تواصل انتشارها في أرجاء المخيم.

 

وبينما قال محافظ نابلس إن الشاب أبو رزق قتل إثر انفجار قنبلة كان يهم بالقائها خلال الاشتباك المسلح في المخيم، قالت عائلته إنه قتل بالرصاص، وترفض تسلم جثمانه لدفنه حتى اليوم.

 

وشهدت شوارع المخيم الليلة استمرار الاشتباكات بين المواطنين وأجهزة السلطة، والتي تتعرض للرشق بالحجارة واشعال الإطارات المطاطية.

 

 

ووزع مسلحون في المخيم بيانا باسم كتائب شهداء الأقصى، ينعي الشاب أبو رزق ويطالب الرئيس محمود عباس بالتدخل العاجل وتشكيل لجنة تحقيق "تكون على قدر عالي من المسؤولية لإحقاق الحق ورفع الظلم عن عائلة الشهيد التي تتعرض لهجوم من قبل بعض المتنفذين في الأجهزة الأمنية".

 

كما طالب بيان كتائب الأقصى من الأجهزة الأمنية وخاصة الشرطة والاستخبارات العسكرية اعتقال كافة المتورطين في جريمة القتل وتقديمهم للقضاء.

 

 

ويعرف أبو رزق كأحد أبرز مسلحي محمد دحلان في مخيم بلاطة، لكنه كان ينفي صلته بذلك، ويؤكد التزامه بحركة فتحز

 

وجاء التوتر في بلاطة بعد أيام فقط من حملة واسعة شنتها أجهزة السلطة وخاصة الاستخبارات العسكرية على تيار القيادي المفصول من فتح محمد دحلان في الضفة، وشملت اعتقالات واسعة في مخيم الأمعري ونابلس وجنين.