14:41 pm 13 نوفمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار فساد

الخارجية تستغل المسافرين برفع سعر تذاكر السفر

الخارجية تستغل المسافرين برفع سعر تذاكر السفر

رام الله – فتحت جائحة كورونا بابا جديد للفاسدين المتربصين بالمواطنين الذين تقطعت بهم السبل في الضفة الغربية ودول العالم، ليتكسبوا من معاناتهم.

 

وبعد اغلاق المعبر بين الضفة والأردن، انتظر الكثير من المواطنين الذين تقطعت بهم السبل فتحة واحدة للمعبر كل فترة طويلة، تتحكم فيها وزارة الخارجية خاصة بتحديد أسعار مرتفعة مقابل التنقل وتذكرة السفر.

 

يقول أحد المسافرين مؤخرا إن تذكرة السفر من عمان الى القاهرة بيعت ب ٣٥٠ دينار للمواطن الفلسطيني من خلال وزاره الخارجية والمغتربين برئاسة رياض المالكي، بينما باعتها الخطوط الملكية الأردنية ب150 دينار للمواطن الأردني.

 

وتساءل المواطن عن الارتفاع الباهظ في ثمن التذكرة، ولصالح منْ من الفاسدين ذهب الفرق بالسعر (200 دينار أردني).

 

 

وبدلا من الاعتراف وفتح تحقيق في هذا الاستغلال البشع للمواطنين، خرج وكيل وزارة الخارجية أحمد الديك لاتهام شركات السياحة والسفر باستغلال المواطنين، رغم أن التذكر بيعت من خلال وزارة الخارجية وليس مكاتب السفر.

 

 

ودفعت اتهامات الديك جمعية وكلاء السياحة والسفر الفلسطينية لاصدار بيان شديد اللهجة ضد اللقاء الذي جرى لى وكالة معا.

 

وشددت الجمعية على رفض الادعاءات والتهجم على مكاتب السياحة والسفر، مؤكدة على حقها الكامل في اتخاذ الإجراءات القانونية بحق وكيل وزارة الخارجية احمد الديك والمستشار أحمد حسونة بتهمة التشهير غير المسنود لأي دليل، والتشكيك بقدرة المكاتب وعملها حيث لم يقدموا اعتذارا رسميا وعلنيا عن ما صدر.

 

 

وطالبت الجمعية من وزارة الخارجية القيام بدورها المنوط بها وترك مكاتب السياحة التي تضررت بسبب جائحة كورونا لتمارس عملها بهذا الخصوص.

 

وطالبت الجمعية وزيرة السياحة بالتدخل الفوري لدى وزارة الخارجية وانهاء هذا العداء غير المبرر لمكاتب السياحة والسفر.

 

وكان حسونة اتهم بعض مكاتب السياحة والسفر بخداع رجال الأعمال الذي اضطروا لدفع مبالغ عالية للسفر.

 

 

كما شدد الديك على اهمية أن يقوم المسافر الفلسطيني بالتأكد بنفسه من حجوزات الطائرات والسفر والفنادق عبر المنصات الالكترونية التابعة لهذه الوسائل، وعدم الاكتفاء بما يخبره وسطاء الحجز من شركات سياحية.

 

مواضيع ذات صلة