11:51 am 16 نوفمبر 2020

أهم الأخبار تقارير خاصة

السلطة تحول جبل العرمة لمكب نفايات لتسهيل الاستيطان !!

السلطة تحول جبل العرمة لمكب نفايات لتسهيل الاستيطان !!

نابلس – الشاهد| تسعى السلطة الفلسطينية عبر البلديات وبدعم قوي من متنفذين ومستفيدين إلى تحويل قمة جبل العرمة في بلدة بيتا جنوب نابلس إلى مكب للنفايات، بدلا من انشاء مشفى، كما يطالب الأهالي.

 

وعلى مدار سنوات طويلة، دافع أهالي بيتا عن جبل العرمة في وجه المستوطنين الإسرائيليين الذين أردوا احتلال الجبل وانشاء مستوطنة عليه.

 

وفي فبراير الماضي، هب الأهالي للدفاع عن الجبل، وقدموا شهيدين ومئات الجرحى، لمنع المستوطنين من احتلال الجبل.

 

وطالب الأهالي السلطة انشاء مشفى طبي على أرض الجبل، لحاجة بلدات جنوب نابلس الماسة لها، في ظل تركيز الهجمة الاستيطانية على المنطقة.

 

مكب نفايات بدلا من مشفى

وبدلا من المستشفى قررت السلطة الفلسطينية تحويل الجبل لمكب نفايات !!

 

وعبر المواطنين عن رفضهم وغضبهم الشديد من القرار، وقرروا منع تنفيذه بكل السبل، حتى وان كان تحت مسمى أعاد تدوير نفايات بلدات أخرى في الضفة.

 

وبدأ المواطنين الاعتصام أمام مقر البلدية وسط بيتا قرب صرح الشهداء، ومنعوا رئيس البلدية فؤاد أحمد معالي وأعضاء المجلس البلدي من دخول مقر البلدية، مطالبين بوقف قرار تحويل النفايات من بلديات سلفيت إلى بيتا، ووقف مشروع انشاء مكب نفايات أو تدويرها على أراضي البلدة.

 

 

وأمام هذا الموقف الشعبي، أعلن عدد من أعضاء المجلس البلدي لبلدة بيتا الاستقالة، كما قال تيسير حمايل إن قرر الاستقالة يأتي احتراما ووفاء للدماء الزكية التي نزفت على قمم جبال بيتا الشامخة، و"ايمانا مني بان هذه الدماء ماهي الا سراج تنير سماء الوطن، وسياجا تحمي الارض، ولأنني لا أستطيع الا ان أكون مساندا وداعما لابناء بلدتي ، ولأنني مؤمن بان الشفافية والمصداقية هي الوسيله الوحيدة لإدارة المؤسسات ، ولان المصلحه العامه فوق كل اعتبار".

 

تسهيل الاستيطان

وعبر المواطنون في القرية عن استغرابهم الشديد من تحويل الجبل لمكب نفايات تحديدا، حيث إن هذا المشروع سيعمل على تنفير المواطنين من الجبل، القائم مقابل مستوطنة ايتمار.

 

وقال المواطنون إنه كان الأولى بالسلطة انشاء مشروع المستشفى أو أي مشروع استثماري يجذب السكان ويثبتهم في أرضهم، ويمنع أطماع المستوطنين في احتلال الأرض، ولكنها وعبر مشروع مكنب النفايات تمهد لاخلاء المنطقة من السكان، وتسهل على المستوطنين تنفيذ أطماعهم بجبل العرمة وجبل صبيحة.

 

 

مواضيع ذات صلة