15:12 pm 27 نوفمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار

مكائد وتحالفات قبيل انتخابات فتح في نابلس

مكائد وتحالفات قبيل انتخابات فتح في نابلس

نابلس – الشاهد| تحتدم المكائد وتتشكل التحالفات أكثر كلما اقتربت حركة فتح في نابلس من استحقاق انتخابات الإقليم (رقم 4) التي كانت مقررة في شهر نوفمبر الجاري.

 

وذكرت مصادر فتحاوية مطلعة في نابلس أن الخلافات احتدمت مع اقتراب الاستحقاق الذي تأخر بسبب ظروف الوضع الصحي وانتشار فيروس كورونا.

 

وكان إقليم نابلس آخر الأقاليم التي عقدت مؤتمرها في الدورة الماضية عام 2014، وتولى جهاد رمضان أمانة سر الأقليم.

 

وفي الأشهر الأخيرة جرى عقد انتخابات تنظيمية شكلية في 11 اقليما في الضفة الغربية، وبقيت أقاليم نابلس وقلقيلية وبيت لحم، لم تجر فيها الانتخابات بعد.

 

واختارت أغلب المناطق التنظيمية في نابلس ممثليها لانتخابات الإقليم.

 

وفي إعلانه لترشيح نفسه، قال عبين دبعي إنه يعارض تشكيل قوائم وتحالفات لخوض الانتخابات والتنافس على مقاعد الإقليم.

 

وأضاف دبعي قائلا: أرى ان الاختيار في الإقليم يجب أن تكون فردية، وفقا للقناعة والتجربة النضالية والقدرات الفردية لكل الأخوة المرشحين، فالقائمة لا تليق باخوة يتنافسون من أجل خدمة الوطن والحركة، بل أكاد ارى انها تتناقض مع روح الحركة  وفلسفتها النضالية، إذ ان من حق الكادر ان يختار وفقا لقناعاته بمن  يراه مناسبا لتمثيله في الإقليم.

 

وتابع قائلا: اتمنى ان ارى لجنة إقليم تمثل جوهر فتح بتعددها من الريف والمدينة والمخيم، وأن ارى مختلف قطاعات شعبنا وقد تمثلت في الإقليم، وأن ارى حضورا نسويا يليق بدور ونضال الأخوات في الثورة الفلسطينية.

 

وأعلن دبعي أنه قرر خوض الانتخابات خارج كل القوائم المتنافسة.

 

وتأتي هذه الانتخابات بعد مقتل أمين سر منطقة بلاطة البلد عماد الدين دويكات برصاص الأجهزة الأمنية، فيما يتواصل التوتر في البلدة القديمة ومخيم بلاطة منذ شهر.