12:16 pm 9 ديسمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

شركة الاتصالات تطلب 10 مليون دينار تعويض من ناشطين

شركة الاتصالات تطلب 10 مليون دينار تعويض من ناشطين

رام الله - الشاهد| طلبت شركة الاتصالات الفلسطينية برئاسة صبيح المصري تعويضا ماليا ضخما من ناشطين يقودون ائتلافا مطلبيا شعبيا من أجل قطاع اتصالات عادل، تحت اسم "بكفي يا شركة الاتصالات".

 

وخلال مجريات المحكمة الجارية ضد الناشطين في الحراك جهاد عبدو وعز الدين زعول وموسى القيسية، طالب ممثل شركة الاتصالات المذكورين بدفع تعويض قيمته 10 مليون دينار بحجة تضرر الشركة.


وأجلت محكمة صلح رام الله محاكمة النشطاء الثلاثة المذكورين، بعد يوم من تبرأت الناشط جاسر جاسر من تهم مماثلة.

 

 

 

وقالت مجموعة محامون من أجل العدالة إن المحكمة أجلت النظر في القضية حتى تاريخ 27/1/2021 لحين حضور ممثل الجهة المشتكية شركة الاتصالات، وذلك على خلفية نشاط المذكورين ضد سياسات شركات الاتصالات.

 

ودعت المجموعة الحقوقية إلى ضرورة اسقاط كافة التهم المنسوبة للنشطاء المذكورين لعدم انسجامها مع حرية الرأي والتعبير وحرية العمل النقابي المكفول بموجب القانون الأساسي.

 

كما دعت المجموعة النيابة العامة بوصفها خصم شريف تحري الدقة وتطبيق القانون وصيانة حقوق الإنسان، وعدم السماح لأجهزة الأمن بالتغول على عمل القضاء والنيابة، واحترام الحريات الشخصية المكفولة بموجب القانون الاساسي الفلسطيني.

 

مواضيع ذات صلة