10:18 am 16 ديسمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

الأجهزة الأمنية تستخدم اسم فتح لتغطي عورتها

الأجهزة الأمنية تستخدم اسم فتح لتغطي عورتها

نابلس – الشاهد| هدد مسلحون في قرية عراق التايه بنابلس شمال الضفة من أسموهم أصحاب البنادق المأجورة وأبطال الفلتان الأمني بالقتل والملاحقة.

 

وقال المسلحون الذين عرفوا على أنفسهم أنهم من حركة فتح في بيان ألقاه أحدهم: سنساند الأجهزة الأمنية، أما أصحاب البنادق الهابطة المأجورة والفلتان الأمني ومن يستهدفون شبابنا وبناتنا سيكونون أهدافًا لبنادقنا الشريفة.

 

وأضاف: نجدد البيعة للوطن والمواطن وضد البنادق التي تلوح للفلتان في القرى والمخيمات والمدن الفلسطينية.

 

وتعهد المسلحون بوقفات مسلحة أخرى لدعم القيادة والأجهزة الأمنية الفلسطينية ضد الطابور الخامس من العملاء والجواسيس.

 

وأكدت مصادر مطلعة أن الأجهزة الأمنية هي من تنظم عروض التهديد والسلاح بهدف حشد الدعم لمعاركها ضد المسلحين في قباطية ومخيم بلاطة وغيرها.

 

 

مسلحون من حركة فتح في قرية عراق التايه بنابلس: سنساند الأجهزة الأمنية، أما أصحاب البنادق الهابطة المأجورة والفلتان الأمني ومن يستهدفون شبابنا وبناتنا سيكونون أهدافًا لبنادقنا الشريفة.

Posted by ‎شبكة قدس الإخبارية‎ on Tuesday, December 15, 2020

 

من جهتهم، رأى المعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي أن تظاهرات المسلحين الذين يدعون أنهم من حركة فتح تظهر الوضع الحقيقي في الضفة.

 

وتساءل يوسف أبو زر: اليس هذا تقليل من شأن السلطة و اجهزتها ؟ اليس هذا تهديد ؟ و بسلاح خارج سلاح " الشرعية " كما يسمونها ؟!!! اليس هذا اخذ لل" قانون " باليد ؟ شئ مضحك لدرجة المسخرة .

 

وقالت جوليا هولياس: عندنا اكثر من ٦٠ الف عنصر امن ولما الامن بدو يدافع عن حاله ببعت مرتزقه فتح بهدد باسم التنظيم .. اه نسينا انو الأجهزه الأمنية مش لفرض الأمن الداخلي .. لوظيفتها للتنسيق الأمني.

 

أما محمد علي فاعتبر أن المسلحين يتبعون "فتح عباس"، يعني أجهزة وسلطة ، ضد "فتح دحلان"، يعني في الأيام المقبلة سنرى اشتباكات بينكم وتكسير عظام.