21:58 pm 19 ديسمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

هل تنجح الاجتماعات والبيانات في تهدئة مخيم بلاطة ؟

هل تنجح الاجتماعات والبيانات في تهدئة مخيم بلاطة ؟

نابلس – الشاهد| شهد مخيم بلاطة شرقي نابلس لقاء بين عدد من الفصائل والمؤسسات وإصدار مواقف ودعوات للتهدئة، بينما يتواصل منذ 50 يوما حشد المسلحين وانتشارهم في المخيم وانتشار الأجهزة الأمنية للسلطة الفلسطينية.

 

ودعت كل المواقف والبيانات لحقن الدماء والحفاظ على السلم الأهلي والمجتمعي، ووقف الاقتتال والاشتباكات، لكن ذلك لم ينعكس على أرض الواقع حتى الآن.

 

وفي بيان صحفي عقب اجتماع عقدته حركة فتح والجبهة الشعبية وشاركت فيه اللجنة الشعبية لخدمات اللاجئين وعدد من المؤسسات في المخيم، دعا المشاركون الأجهزة الأمنية لفرض سيادة القانون على الجميع دون تميز.

 

ودعا المشاركون أيضا جماهير المخيم للحفاظ على الإرث النضالي ورص الصفوف، وعدم التعاطي مع الاشاعات، مؤكدين حرمة الاعتداء على المؤسسات والبيوت والممتلكات،

 

وأكد البيان رفض كل مظاهر استغلال المخيم من قبل أي شخص لمصالح شخصية أو فئوية من داخل المخيم أو خارجه، وأن البوابة الشرعية للمخيم هي التنظيمات والمؤسسات الرسمية.

في المقابل، أصدرت عشيرة الجماسين التي قتل ابنها حاتم أبو رزق في 29 أكتوبر الماضي أكدت فيه التزامها بعدم الانخراط بأي عمل يؤثر على الحياة العامة لأهلنا في المخيم.

 

وقالت إنها لن تنجر لأي خروقات قد يجرنا لها أي طرف كان من شأنها تعزيز حالة الصراع والاقتتال، مؤكدة أنها ليست في حالة عداء مع الأجهزة الأمنية، ولم يكن لها أي دور في الاعتداء عليهم.

 

وأخلت العشيرة مسؤوليتها عن أي حدث خارج عن القانون، من الاعتداء على البيوت والمقدرات والممتلكات.

 

وطالبت عشيرة الجماسين "بحقنا ضمن القانون الفلسطيني الذي كفلته الشرعية".

 

بيان رقم(7) صادر عن عشيرة الجماسين في فلسطين والشتات اهلنا إخوتنا في مخيم بلاطة الصمود.. إننا ورغم الألم والجرح...

Posted by Shahed on Saturday, December 19, 2020