20:01 pm 26 ديسمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

أجهزة السلطة تحتجز شابا وتطالب عائلته بتسليم 13 آخرين مقابل الإفراج عنه

أجهزة السلطة تحتجز شابا وتطالب عائلته بتسليم 13 آخرين مقابل الإفراج عنه

رام الله – الشاهد| أطلقت مجموعة محامون من أجل العدالة نداء عاجل للإفراج الفوري عن الاسير المحرر صالح السعيد بعد اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية والاعتداء عليه بالضرب في رام الله.

 

ودعت مجموعة محامون من اجل العدالة كافة المؤسسات الحقوقية المحلية والدولية للمطالبة بالأفراج الفوري عن الأسير المحرر والمعتقل السياسي صالح السعيد بعد الاعتداء عليه ومن ثم تعرضه للاعتقال من أمام مجمع فلسطين الطبي حسب شهود العيان الذين قدموا افادتهم لدى المجموعة.

 

وأدانت المجموعة اشتراط الأجهزة الأمنية الفلسطينية الإفراج عن صالح السعيد مقابل تسليم ثلاثة عشرة شابا أنفسهم من قرية دير ابو مشعل للأجهزة الأمنية وفق بيان العائلة، وان العائلة تعتبر أن احتجاز ابنها رهينة لتسليم شبان من البلدة أنفسهم للأجهزة الأمنية فيه مساس بالسلم الاهلي.

 

وفي سياق الاعتقال التعسفي والسياسي، رفض الاسير المحرر عوني روحي الشريف الاستجابة للاستدعاء الأمني من قبل جهاز المخابرات العامة.

 

وقال الشريف على صفحته بفيسبوك: جهاز المخابرات الفلسطينية قد حضر إلى منزلي مرتين وقام بتبليغ أهلي بضرورة حضوري إلى جهاز المخابرات دون إبداء  المبررات او الاسباب والدواعي كسابقاته من الاستدعاءات  ، احب أن أقدم لكم اعتذاري عن الحضور .

 

وأضاف أنه ليس لطارئ او ظرف عارض او انشغال بل هو موقف مبدئي خاص بي . إن موقفي هذا وقراري هذا ليس انتقاصا أو استهتارا أو تحديا  كما قد يتبادر الى ذهن البعض بل هو موقف نابع من احترامي لذاتي ومن قناعاتي الشخصية .

وتابع الشريف مخاطبا مدير جهاز المخابرات بالقول: لست هاربا او مختفيا ولست غاويا أن أكون بطلا فيسبوكيا فأنا في بيتي وأمارس حياتي الطبيعية وتستطيع اعتقالي في أي وقت شئت ( إن رأيت أن لذلك حاجة )  .

 

وأكد الأسير المحرر في رسالته أنه يعتبر "عدم انصياعي لرغبتكم الجامحة في تعمد  إذلال الناس  وكسر أنوفهم واجبا اخلاقيا ووطنيا . وآمل ان تتركوني وأهلي في حالنا فالأصل ان تكونوا منشغلين بقضايا كبيرة وهامة لا في تتبع شرفاء الوطن والتضييق عليهم . كما احملكم المسؤولية إذا ما حصل شيء لي أو لاهلي وأرجوا أن تفهموا موقفي هذا الذي لن أحيد عنه".