09:35 am 31 ديسمبر 2020

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

وزارة الثقافة تخشي تعليقات الفنانين: حذف وحظر من صفحة الفيسبوك

وزارة الثقافة تخشي تعليقات الفنانين: حذف وحظر من صفحة الفيسبوك

رام الله – الشاهد| لتعوض النقص وضعف الأداء المهول، تلجأ وزارة الثقافة في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية إلى استخدام أدوات القمع لتمنع المثقفين والفنانين من ابداء أراءهم أو انتقاد الواقع الكارثي.

 

وزير الثقافة عاطف أبو سيف الذي حصل على رتبة وزير بطريقة مهينة وكذب وتملق معيب، لم ينجح سوى في اثارة الخلافات والقرارات غير المدروسة من قبيل اغلاق قلعة خليل السكاكيني في رام الله.

 

الفنان إيهاب زاهدة تعرض للقمع بسبب تعليق بسيط على صفحة وزارة الثقافة في الفيسبوك، وقامت الوزارة بحذف تعليقه وحظره من الصفحة.

 

 

وقال زاهدة: انا كفنان فلسطيني انشر الثقافة والمحبة والاحترام وحب الوطن بين صفوف المواطنين وأحمل رسالة وطنية أجوب فيها اصقاع العالم من أجل فلسطين وشعبنا وأنشر حقي وحق كل الناس بالديمقراطية وتقبل الاخر ووجهات نظر الاخرين اتفاجئ اليوم أن بيتي ومظلتي وزارة الثقافة لا تتقبل النقد وتعمل على قمع حرية التعبير التي تنادي بها وزارة الثقافة الفلسطينية.

 

وتابع قائلا: وا أسفاه على وزارة تقصي فنانيها ومثقفيها ومفكريها ... وا أسفاه على وزارة تعمل على حجب فنان بسبب تعليق ليس فيه أي تجريح أو اساءة لأحد ... وا أسفاه على وزارة تتعامل بردات فعل بسبب تعليق على الفيس بوك .

 

وأضاف زاهدة: أنا كفنان فلسطيني استغرب هذا التصرف ( حذف تعليق و حظر على الصفحة )، متساءلا: اين حرية التعبير يا وزارة الثقافة.

 

وختم تعليقه برسالة إلى وزير الثقافة أبو سيق قائلا: ملاحظة : أنا لا أجيد فن التسحيج ولا لعق الأحذية .

 

بؤس الواقع الثقافي

وفي تفاعلهم مع موقف الفنان زاهدة، اتفق المعلقون على بؤس الواقع الثقافي والمشهد الذي ترسمه وزارة الثقافة والمؤسسات الرسمية.

 

وقال الناشط صهيب زاهدة: نحن ندافع وسنبقى ندافع عن حرية الرأي والتعبير. انت كفنان تواجه هذه السخافة من وزارة السخافة. وغدا الصحفي سيواجه نفس المصير وبعده وبعده. اذا لم نقف سدا منيعا امام هذه التصرفات الحكومية والمطالبة بحقوقنا.

 

بدوره قال بكر كباني للفنان زاهدة: لا تحزن ، هذه ردة فعل الغيره لأنك متقدم عنهم في الركب الثقافي . وتحصد الجوائز اينما حللت ، وعليك ان تتحمل وتتابع لأجل رفع راية الثقافة الوطنية الفلسطينية انت ومن معك من المسرحيين المثقفين ، وفقكم الله وسدد خطاكم

 

حادث سير

ويبدو أن الحزن الذي سيطر على ايهاب زاهدة، أوقعه في حادث سير بعدها بقليل.

 

وبعد أن اختتم زاهدة مساء أمس الأربعاء وضع اللمسات الأخيرة لمسرحية "شرشوح" قبل انطلاق عرضها الأول اليوم في مسرح نعم، تعرض لإصابة في حادث سير أثناء عودته من المسرح.