16:21 pm 1 يناير 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

أجهزة السلطة تحمي تجمع انطلاقة فتح وتقمع مصلي الجمعة

أجهزة السلطة تحمي تجمع انطلاقة فتح وتقمع مصلي الجمعة

الضفة الغربية – الشاهد| في تناقض واضح، قامت الأجهزة الأمنية للسلطة بتقديم الحماية والمشاركة في تجمعات حركة فتح التي أحيت الانطلاقة ال56، قبل أن تقمع المصلين الذين شاركوا في أداء صلاة الجمعة بدعوة من حزب التحرير في بعض المدن الفلسطينية.

 

وأعلن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس الحكومة محمد اشتية منع التجمعات ووقف الصلاة في المساجد لمنع تزايد إصابات فيروس كورونا.

 

لكن حركة فتح لم تلتزم بما تعلنه للجمهور، وبينما نظمت العديد من التجمعات والاحتفالات، قمعت الأجهزة الأمنية تجمعات مماثلة لم تشارك فتح في تنظيمها.

 

 
ايقاد الشعلة على دوار ابن رشد بالخليل في ذكرى انطلاقة حركة فتح .

ايقاد الشعلة على دوار ابن رشد بالخليل في ذكرى انطلاقة حركـ.ـة فتـ.ـح .

Posted by Jmedia on Thursday, December 31, 2020

وبعد أن أعلن حزب التحرير دعوة المواطنين لأداء صلاة الجمعة، رفضا لتدنيس مقام ومسجد النبي موسى، شنت الأجهزة الأمنية حملة دهم وتفتيش واعتقالات في كوادر الحزب.

 

وعرف من المعتقلون: المهندس معاذ داوود، والمهندس محمد نضال عايش، والاستاذ محمد عودة، والاستاذ بكر ساعد، والاستاذ باسم جابر، والاستاذ نمر نصار.

 

وفي قلقيلية وعدة مناطق بالضفة، طوقت قوات كبيرة من الأجهزة الأمنية أماكن تجمع المصلين، وهاجمتهم بالهروات، كما أطلقت عليهم قنابل الغاز واعتقلت بعضهم.

 

وفي هذه الأثناء، شارك آلاف المواطنين في أداء صلاة الجمعة في مقام ومسجد النبي موسى على الطريق بين القدس وأريحا.

 

وجاءت دعوات الصلاة في المسجد بعد ترخيص السلطة لحفل موسيقي راقص الجمعة الماضية، فجر غضبا شعبيا عارما.