14:58 pm 7 يناير 2021

أهم الأخبار تقارير خاصة انتهاكات السلطة فساد

رائد رضوان.. حسين الشيخ يعين رجله رئيسا لهيئة مكافحة الفساد !!

رائد رضوان.. حسين الشيخ يعين رجله رئيسا لهيئة مكافحة الفساد !!

رام الله – الشاهد| نجح عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ بتعيين أحد رجاله رائد رضوان ليتولى هيئة مكافحة الفساد التي شكلت كابوسا للشيخ السنوات الماضية.

 

وقبل عامين، سربت وثائق ومراسلات من هيئة مكافحة الفساد إلى الرئاسة الفلسطينية تتضمن ملفات فساد كبيرة لحسين الشيخ.

 

وثارت ثائرة الشيخ الذي استخدم كل قوته لاغلاق الحديث عن الملف، وقامت الأجهزة الأمنية باعتقال الناشط فايز سويطي الذي أعاد اثارة الموضوع.

 

ورغم أن رئاسة الهيئة انتقلت من رفيق النتشة إلى أحمد البراك، إلا أن الشيخ لم يهدأ حتى وضع أحد رجاله الثقات في الهيئة.

 

وأصدر رئيس السلطة محمود عباس مرسوما رئاسيا بتعيين رائد رضوان خلفا لأحمد البراك في رئاسة هيئة مكافحة الفساد.

 

من هو رائد رضوان

رائد رضوان، من قرية دير عمار شمال غرب رام الله، عضو مجلس ثوري في حركة فتح، وتولى سابقًا أمانة سر إقليم حركة فتح في محافظة رام الله والبيرة لعدة سنوات.

 

وارتبط رضوان بعلاقة قوية مع أمين سر المحافظة السابق حسين الشيخ.

 

وفي عام 2012، قدمت مناطق الشهيد ابو جهاد وفي رام الله التحتا التنظيمية في حركة فتح شكوى تنظيمية بحق رائد رضوان الذي كان يتولى أمانة سر اقليم محافظة رام الله والبيرة .

 

وقدمت الشكوى أدلة على ارتكاب رضوان تجاوزات تنظيمية وقانونية، وطالبت بإقالته من حركة فتح.

 

لكن الشكوى لم تجد طريقها للبحث، بل تم ترقيت رضوان لاحقا.

 

وفي ظل قرار من الترقيات، أصدر الرئيس عباس بدعم من حسين الشيخ في أبريل 2019 قرارا بتعيين رائد رضوان مستشار رئيس الوزراء للصناديق العربية والإسلامية بدرجة وزير.

وقالت مصادر مطلعة إن رضوان الذي اتخذ سياسية مهاجمة حماس كان يعبر في كثير من القضايا عن وجهة نظر حسين الشيخ.

 

 

ملفات فساد حسين الشيخ

ملفات فساد حسين الشيخ المحفوظة لدى هيئة مكافحة الفساد، هي:

  • استغلال منصبه في التكسب من ملف إعمار غزة، وبعض السلع الممنوعة من الدخول للقطاع، بالاتفاق مع بعض المديرين العاملين مع الوزير الشيخ، وقد استطاعت اللجنة الحصول على بعض الوثائق التي تثبت ذلك.

 

  • التنسيق المباشر لبعض المواطنين من قطاع غزة إلى رام الله مقابل مبالغ مالية يتم دفعها عبر وسطاء بمبالغ تصل إلى 1000 دينار أردني.

 

  • قيام بعض الأشخاص المحسوبة على الشيخ بعقد صفقات شفهية مع مكاتب التشغيل لتسهيل منح تصاريح الدخول لإسرائيل مقابل عوائد مالية تدفعها تلك المكاتب.

 

  • شراء قطعة أرض بين منطقة الطيرة وبطن الهوا من المواطن أبو فراس الحاج أحمد بقيمة مليون دولار.