10:58 am 12 يناير 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

تحصين الفاسدين بالقوانين استباقا للانتخابات

تحصين الفاسدين بالقوانين استباقا للانتخابات

رام الله – الشاهد| رأى مختصون وحقوقيون أن إصدار القوانين وتعديلاتها الذي أعلن عنه رئيس السلطة محمود عباس أمس يأتي لتحصين الفاسدين استباقا لإمكانية إجراء الانتخابات العامة.

 

ووصف هؤلاء التعديلات التي تخص القضاء بأنها كارثية، وتنهي أي استقلال للقضاء وتجعله تابع بشكل كامل للسلطة التنفيذية التي يسيطر عليها الرئيس عباس وعدد قليل من المقربين منه.

 

وقال المختص في الشأن القانوني والحقوقي ماجد العاروري إن هذه القرارات لا مبرر لها أن تصدر الآن كونه يدور الحديث عن الانتخابات وكان يجب الانتظار إلى حين إجراء الانتخابات التشريعية.

 

وحذر العاروري من أن هذه القرارات والقوانين تساهم في زيادة التعقيدات في الأوضاع القضائية وتشكل خطرا على استقلالية القضاء وتساهم في تعزيز حالة الخلاف.

 

وأضاف "استغرب حالة الاستعجال التي تمت في أمور لا يجب الاستعجال بها بحيث يتم إقرار هذه القوانين بمثل هذه الصورة وما جرى هو بمنتهى الخطورة ويجب التراجع عنه بأسرع وقت ممكن".

 

وعبر العاروري وهو المدير التنفيذي للهيئة الأهلية لاستقلال القضاء عن خشيته من كون هذه التعديلات تجري استباقا للمرحلة السياسية القادمة وهو نوع من الحفاظ على الوظائف لخدمة أشخاص بعينهم.

 

وشدد المختص في الشأن القانوني والحقوقي العاروري على أن  ما يجري هو نكسة جديدة للسلطة القضائية، إذ أن السلطة التنفيذية تتعمق يوماً بعد يوم داخل السلطة القضائية.

 

وطالب العاروري بضرورة رفض هذه القرارات وسرعة الضغط من أجل العمل على إلغائها.

 

مواضيع ذات صلة