15:53 pm 17 يناير 2021

أهم الأخبار الأخبار

صحيفة اماراتية تروج لدحلان: كل الفلسطينيون سينتخبونه

صحيفة اماراتية تروج لدحلان: كل الفلسطينيون سينتخبونه

رام الله – الشاهد| في دعاية ساذجة، ادعت صحيفة إماراتية أن دائرة واسعة من الفلسطينيين تراهن على صعود تيار محمد دحلان في الانتخابات الفلسطينية القادمة.

 

وقالت صحيفة العرب الإمارتية الصادرة من لندن إن أوساطا سياسية فلسطينية حذرت من أن الإعلان عن موعدين للانتخابات التشريعية والرئاسية دون تنسيق وطني أوسع قد يفضي إلى إعادة إنتاج “شرعية” الأمر الواقع الحالية.

 

الصحيفة المعروفة بفضائحها المهنية وخسارتها لعدة قضايا في المحاكم الدولية واصلت قائلة إن دائرة واسعة من الفلسطينيين يراهنون على دحلان لكسر هذه الثنائية.

 

وأصدر الرئيس محمود عباس، الجمعة، قرارا بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في الـ22 من مايو والـ31 من يوليو على الترتيب، وانتخابات للمجلس الوطني في 31 أغسطس.

 

وقالت الصحيفة إن تنامي قوة تيار الإصلاح الديمقراطي داخل فتح من بين أهم أسباب تفادي الانتخابات من قبل عباس، وهو ما يؤشر إلى قلق مؤكد لدى عباس من صعود هذا التيار وزعامته.

 

وانسحب القلق لدى عباس بشأن الانتخابات الرئاسية، فأصرّ على تتالي العملية الانتخابية، بدءاً بالتشريعية، وتأخير الرئاسية لكي يوفر لنفسه هامشا زمنيا للالتفاف على النتائج، في حال لم تأت على هواه، ما يهدّد مركزه ومركز جماعته في الانتخابات الرئاسية.

 

ونقلت الصحيفة عن القيادي بتيار دحلان المتواجد في القاهرة أيمن الرقب أن هناك رغبة قوية لدى التيار للتوصل إلى توافق ومصالحة شاملة داخل حركة فتح والمشاركة في الانتخابات على قائمة واحدة.

 

لكن الرقب استدرك قائلا: وفي حال التعثر سوف يخوض تيار الإصلاح الانتخابات ضمن قائمة مستقلة.

 

وأضاف أن التيار شكل مجموعات عمل ميدانية منذ عامين، ويعتزم تفعيلها مجدداً، حال فشله في الوصول إلى توافق داخل حركة فتح، والتركيز على التعاون والتنسيق مع الفئات الشبابية التي تمثل 50 في المئة تقريباً من قوة الناخبين.

 

وقال الرقب للصحيفة الإماراتية إن ترشح قائد التيار (دحلان) على مقعد رئيس السلطة الوطنية “يبقى أمراً صعباً حتى الآن، وأن هناك دعماً للمناضل مروان البرغوثي في حال ترشحه بمفرده في مواجهة الرئيس محمود عباس”.

وشكلت صحيفة العرب الإماراتية اللندنية عنوانا لأزمة حادة قبل أيام بين الإمارات والكويت، بعدما وجهت اساءات متعمدة لأمير الكويت.

 

وقالت الخارجية الكويتية في تصريح صحفي إن  "الوزارة قد تواصلت على الفور مع الأشقاء في وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأعربت لهم عن استيائها ورفضها للعبارات التي وردت في المقالة المذكورة التي تمثّل إساءة لدولة الكويت ورموزها. كما قامت الوزارة بتقديم مذكّرة رسميّة تعبّر عن دولة الكويت بهذا الشأن".

 

وقال البيان الكويتي إن "المسؤولون في وزارة الخارجية والتعاون الدولي الإماراتية أعربوا في مذكرة رسمية عن رفضهم القاطع لأي إساءة لتلك العلاقات أو لرموز دولة الكويت الذين يحظون بأعلى درجات الاحترام والتقدير، واعتزازهم بتلك العلاقات الأخوية التي تربط بين البلدين الشقيقين. ولن يكون مقبولاً أو مسموحًا أن يُساء لمقامهم السامي".

 

وكانت الصحيفة تطبع في الإمارات، حتى قام مدير تحريرها كرم نعمة بانتقاد الصحفيين بشأن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حيث قامت أبو ظبي بطرده من منصبه، ووقف طباعة الصحيفة يومها.