12:14 pm 23 يناير 2021

أهم الأخبار الأخبار فساد

مواطنو الخليل يناشدون خشية من غول الفلتان الأمني

مواطنو الخليل يناشدون خشية من غول الفلتان الأمني

الخليل – الشاهد| وجهت الناشط عيسى عمرو رسالة عاجلة لرئاسة السلطة الفلسطينية بضرورة إيجاد حل لما تواجهه محافظة الخليل من غول الفلتان الأمني.

 

ووجه عمرو رسالة عاجلة وخطيرة للقيادة وعلى رأسها رئيس الوزراء عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، وقيادة الاجهزة الامنية ورئيس المحافظين في ديوان الرئاسة .

 

وقال في الرسالة: الخليل بحاجة لمحافظ قوي يعمل على قيادة المؤسسة الامنية لمحاربة ظاهرة الفلتان الامني واطلاق الرصاص الهادف لتدفيع الخاوات .

 

وأضاف: هناك مرتزقة معروفين يطلقون النار يوميا ويخيفون المواطنين، والمؤسسة الامنية في جميع مكوناتها مقصرة جدا في محاربة هذه الظاهرة .

وشدد الناشط ضد الاستيطان قائلا: وهناك حالة غضب عامة وسيكون ردة فعل بالتسابق للتسلح واخذ الحق باليد .

 

وأكد الناشط عمرو قائلا إن هناك مجموعة او مجموعتين يستخدمون سيارات سكودا بيضاء يوميا ينتشرون في المدينة في جميع حاراتها ، ويطلقون النار على الممتلكات.

 

وأوضح أن يوم امس فقط شهد اكثر من ٥ عمليات اطلاق في مدينة الخليل فقط، وحسب مصدر امني رفيع هناك من ١٠- ١٥ عملية اطلاق نار خارج اطار القانون يوميا في محافظة الخليل.

 

 

وكان موقع الشاهد قد سلط الضوء على بعض عمليات الفلتان الأمني التي تشهدها محافظة الخليل جنوب الضفة واستمرار لحالة الفلتان الأمني واطلاق النار على المنازل والممتلكات التي أصبحت بشكل شبه يومي.

 

وأطلق مسلحون مجهولون الليلة قبل الماضية النار على منزل الدكتور شريف الحلايقة رئيس مجلس بلدي الشيوخ.

 

وذكرت مصادر محلية أن اطلاق النار خلف اضرار مادية في المنزل دون أن تسجل إصابات بالأرواح.

 

وفي منطقة الحاووز الأول، أطلق مسلحون بعد منتصف الليلة الماضية النار من أسلحة رشاشة على محل تجاري.

 

وذكرت مصادر محلية أن مسلحين أطلقوا النار على محل فراح للمفروشات قرب صالة لبنان.

 

وهذه هي المرة الثانية التي يتعرض لها ذات المحل التجاري للاعتداء خلال أيام قليلة.

 

وقبل عدة أيام، هاجم شخصين المحل وقاموا بتحطيم زجاجه ومحتوياته باستخدام الهروات قبل أن يفروا في وضح النهار.

 

ونجى مواطن أول من أمس من عملية اغتيال استهدفته في المنطقة الجنوبية من الخليل.

 

وأطلق مسلحون النار بشكل كثيف ومباشر على سيارة الجيب التي كانت يستقلها المواطن، لكنه نجى باعجوبه.