13:39 pm 24 يناير 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة فساد

عباس يوعز للهباش لدعم أبو شرار

عباس يوعز للهباش لدعم أبو شرار

رام الله – الشاهد| لم يجد رئيس السلطة محمود عباس غير مستشاره الديني وساحره المنبوذ محمود الهباش ليدعم رجله الذي يسيطر من خلاله على القضاء المستشار عيسى أبو شرار، الذي يعاني من العزلة هو الآخر.

 

ومنذ تعيين عباس للمستشار أبو شرار كرئيس لمجلس القضاء الأعلى الانتقالي، ثم التجديد له، قبل أن يعينه لمجلس القضاء الأعلى "دون صفة الانتقالي" واجه أبو شرار رفضا من المجموع الحقوقي والقانوني والقضائي في البلاد.

 

لكن تعيينه الجديد الذي ترافق مع اصدار عباس تعديلات جوهرية تنسف أي استقلال للقضاء وتجعله خاتما في يد رئيس السلطة التنفيذية، شهدا انفجارا لحالة الغضب على أبو شرار.

 

وعبر قضاة ومحامون ونشطاء حقوق الإنسان والمؤسسات الحقوقية المحلية والدولية المعنية بالقانون عن رفضهم لقرارات الرئيس عباس جملة وتفصيلا.

 

وجاءت بعض أبرز أصوات المعارضة والرفض من أعلى سلم الهرم الفتحاوي والذي عبر عنه عضو اللجنة المركزية رئيس جهاز المخابرات السابق اللواء توفيق الطيراوي.

 

وأكد الطيراوي أن أبو شرار (الذي أصبح رئيس المحكمة العليا/محكمة النقض، ورئيس مجلس القضاء الأعلى) هو شخص مزور وخائن واتخذ مواقف غير وطنية ضد المناضلين وحكم عليهم بالإعدام، وعليه أن يرحل فورا.

 

 

ورد عباس فورا على الحملة القوية ضد أبو شرار باتصال هاتفي به، أكد له دعمه له ووقفوه إلى جانبه.

 

كما أوعز عباس لمستشاره قاضي القضاة الهباش لتقديم الدعم لأبو شرار، وهو ما ترجم بلقاء الثنائي اليوم في مقر مجلس القضاء الأعلى رام الله.

 

وقال مركز إعلام القضاء في خبر وزعه على وسائل الإعلام إن الهباش وأبو شرار بحثا أوجه التعاون ما بين القضاء النظامي والقضاء الشرعي بما يحقق التكامل بينهما لصون حقوق المواطنين وحرياتهم !!.

 

واصطحب الهباش معه مجموعة من القضاة الشرعيين.

 

لكن وفي تعليقات المواطنين على مركز إعلام القضاء، تأكد مجددا أن الهباش لا يمكنه أن يقدم شيء "ففاقد الشيء لا يعطيه".

 

وطالب عدد من المعلقين الرئيس عباس بالتحقيق في قضايا الفساد الكبرى في القضاء الشرعي التي يتستر عليها الهباش.