14:32 pm 2 فبراير 2021

أهم الأخبار الأخبار

غانم: رهان السلطة على بايدن وهم كاذب

غانم: رهان السلطة على بايدن وهم كاذب

الضفة الغربية – الشاهد| حذر أستاذ العلوم السياسية في جامعة حيفا بالداخل الفلسطيني المحتل، الدكتور أسعد غانم، من رهان قيادة السلطة الفلسطينية على الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن.

 

وقال غانم إن لا يمكن توقع تراجع الإدارة الجديدة عن قرارات الإدارة السابقة، وما دون ذلك مجرد "أوهام" تصدرها قيادة السلطة والمرتبطين بها للشعب الفلسطيني، لأنه لم يعد لديهم شيء آخر.

 

وبشأن إعلان رئيس حكومة رام الله محمد اشتية، تطلع السلطة لعودة العلاقات مع واشنطن، قال د. غانم: إن الفلسطينيين يريدون موقفًا أمريكيًا جديًّا في التعامل مع قضيتهم، وهذا لن يكون.

 

 

وأوضح أن الاحتفاء ببايدن لن يقابله تراجع عن قرارات الإدارة السابقة برئاسة دونالد ترامب، فيما يتعلق بإعلان القدس عاصمة لـ(إسرائيل) ونقل السفارة من "تل أبيب".

 

وشدد المحلل السياسي الفلسطيني على وصول السلطة الفلسطينية إلى طريق مسدود جعلها تراهن على إدارة بايدن خاصة بعد قرار الأخيرة إعادة فتح القنصلية الأمريكية بمدينة القدس المحتلة وعزمها السماح باستئناف فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن.

 

إلا أن ذلك لن يقابله تغير جذري في العلاقة بين إدارة بايدن و(إسرائيل)، ولن تشكل ضغطًا عليها لتقديم تنازلات من أجل الفلسطينيين.

 

وقال غانم إنه "لا يمكن تعليق الآمال على بايدن خاصة وقد أعلن أنه صهيوني أكثر من أي صهيوني آخر".

 

ورجح أن يكتشف الجميع سريعًا تغيرًا جذريًّا في سياسة إدارة بايدن مثلما جرى في عهد الرئيس الأسبق باراك أوباما حيث شهدت "أحلام وآمال لم يتحقق منها شيء، لأن هناك لوبيًّا صهيونيًّا و"كونجرس" أمريكيًّا وقوى جدية تدعم (إسرائيل)".

 

وعن إمكانية تراجع الإدارة الأمريكية الجديدة عن "صفقة القرن"، أكد غانم أن من غير المنطقي أن تتراجع إدارة بايدن عنها بعد أن نفذت في عهد ترامب، مشيرًا إلى أنه عند نقل السفارة الأمريكية للقدس دعت (إسرائيل) شخصيات بأعداد غير محدودة من الديمقراطيين والجمهوريين على حدٍّ سواء لحضور الاحتفال، إضافة إلى ضم غور الأردن، والذي تسيطر عليه (إسرائيل) فعليًّا، والتطبيع مع دول عربية وترحيب بايدن وإدارته به.

 

وأكمل: لا يمكن توقع تراجع الإدارة الجديدة عن قرارات الإدارة السابقة، وما دون ذلك مجرد "أوهام" تصدرها قيادة السلطة للشعب الفلسطيني، لأنه لم يعد لديهم شيء آخر.