10:16 am 10 فبراير 2021

أهم الأخبار انتهاكات السلطة فساد الصوت العالي

رسالة الى العريطة ..

رسالة الى العريطة ..

رام الله – الشاهد|  كتب أبو صامد يونس : مرسوم الرئيس محمود عباس دعوة إلى انتخابات ديمقراطية وليس دعوة إلى حرب اهلية.

 

تحاول زمر الفسدة والجهلة والعريطة والمرتجلين الذين نصبو انفسهم اوصياء على الشعب الفلسطيني وناطقين باسم السيد الرئيس ومفسرين لتعليماته بشان الانتخابات التشريعية الترويج بأن ثمة تعليمات صدرت لهم من القيادات الأمنية والتنظيمية في عموم مناطق تواجدهم بقمع وسجن وقتل وسحل اي كان في الشوارع يخرج عن ارادتهم أو يمتنع عن انتخاب القوائم التي يدعمونها..

 

ويدعون انهم يتحضرون للقتال والاشتباك مع ايتها معارضة تظهر على السطح وبالتالي يثيرون الرعب والخوف بين أوساط الناس ويطرحون أنفسهم كجنود مجهزين لمعركة داخلية تحصد الاخضر واليابس لذلك أقول لهؤلاء العريطة والمرتجلين ما هو آت.

 

1- الرئيس محمود عباس هو موظف عند الشعب الفلسطيني وأنه يقف على مسافة واحدة بينه و بين كل أبنائه وفصائله واحزابه وقواه الإجتماعية والسياسية.

 

2-  الرئيس محمود عباس هو قيم على مراقبة عمل السلطات الدستورية الفلسطينية الثلاثة وليس بديلا لها ولا يمكن أن يقوم بإجراء خارج عليها أو مسيئا لها كما تدعون.

 

3- كل أبناء الشعب الفلسطيني وفصائله واحزابه وقواه السياسية والاجتماعية تحت القانون وليس فوقه بما في ذلك السيد الرئيس.

 

4- الانتخابات التشريعية حق دستوري مكتسب يحميه القانون لكل مواطن فلسطيني بصفتة الفردية وليس بصفته التنظيمية أو الحزبية وبالتالي تعتبر كل أجهزة الأمن الفلسطينية مفوضة بموجب القانون لحماية هذا ألحق ومنع اي كان من تعطيله أو استغلاله أو ابتزازه أو تزوره. لذلك على كل العريطة والمرتجلين أن يفهموا أن هذا ألحق هو حق فردي يمارسه كل مواطن بإرادته الحرة الشريفة وليس احتكارا فصائليا أو حزبيا.

 

5- الامن الفلسطيني لكل أبناء فلسطين وليس لفصيل بعينه خاصة وأن رواتب الأمن وارزاقه هي من خزينة الشعب الفلسطيني وليس من حزينة تنظيماته واحزابه السياسية.

 

6- ما تروجونه في الشوارع هو إساءات مقصوده للرئيس محمود عباس غايتها اضعافه محليا ودوليا وإظهاره كزعيم عصابة وليس رئيس لشعب محترم.

 

7- الاحتلال بكل فاشيته واجرامه لم يتمكن من ترويع واخافة الشعب الفلسطيني فكيف والأمر متعلق بحثالة ومجموعة مرتجلين وسحيجة.

 

8- نحن من يعرف الرئيس محمود عباس ويعرف نهجه وتفكيره وتصوراته فهو من يقود نهج المدنية والتحضر في البناء الوطني والسياسي الفلسطيني ونهج الشرعية الانتخابية الديمقراطية والتداول السلمي للسلطات.

 

9- انصحكم أن تغربو عن المشهد الفلسطيني وأن تبلغوا الفسدة الذي يقفون خلفكم أن إرادة الشعب الفلسطيني هي من إرادة الخالق سبحانه وتعالى وأنها سوف تسحق كل العريطة والفسدة والمرتجلين وتسوقهم صاغرين اذلاء إلى مستنقعات المهزلة ومزابل التاريخ.

 

10- ما تدعون أنه تعليمات الرئيس محمود عباس يؤدي إلى سحب الاعتراف الدولي بفلسطين وإصدار مذكورة اعتقال للسيد الرئيس من قبل الجنائية الدولية.

 

11- من يتحركون في المجتمع لاظهار حيويته ودفعه إلى المشاركة في الانتخابات ترشيحا واقتراعا هم أصل وحذر حركة فتح وهم من يملك المدرسة القيمية في الحركة الذين لا تشوبهم أية شائبة من الفساد والردائة والانحطاط الذي يعيشه من انتحل شخصية حركة فتح زوراً وبهتانا من امثالكم المرتجلين..

 

 

مواضيع ذات صلة