13:08 pm 23 فبراير 2021

أهم الأخبار الأخبار انتهاكات السلطة

عباس واشتية يستخفان بعقول الشعب الفلسطيني

عباس واشتية يستخفان بعقول الشعب الفلسطيني

رام الله – الشاهد| استهجن ناشط حقوقي مواصلة السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس وحكومته برئاسة محمد اشتية الاستخفاف بالشعب الفلسطيني وعقول المواطنين.

 

وقال الناشط الحقوقي الدكتور عصام عابدين إن "التناقض الظاهري بين المرسوم الرئاسي بتعزيز الحريات وتصريحات رئيس الوزراء غير الشرعي محمد اشتية بعدم وجود أي معتقل في الضفة الغربية على خلفية الرأي والانتماء السياسي يدلل على حجم الاستخفاف بعقول الناس وحقوقهم الطبيعية والدستورية وسيادة القانون".

 

وأضاف عابدين أن هذه التصريحات تؤكد غياب الإرادة السياسية لاحترام الحقوق والكرامة، وهو ما يشكل غطاءً سياسياً لاستمرار عمليات الاحتجاز التعسفي وتحصين مُنتهكي حقوق الإنسان.

 

وأكد أن ذلك يعكس شهوة اشتية للسلطة في معادلة التجاذبات السياسية على حساب حقوق وكرامة الناس.

 

مع التذكير مجدداً، وفق عابدين، بأن حكومة اشتية وهي الأسوأ بين الحكومات في ازدراء الدستور وحقوق الإنسان، غير شرعية، كونها لم تنل ثقة المجلس التشريعي كما ينص الدستور.

 

وشدد عابدين على أن حقوق الإنسان لا تتجزأ، وفاقدُ الشيء لا يُعطيه.

 

وكان الرئيس عباس قد أصدر مرسوما بشأن تعزيز الحريات العامة، أقر بوجود اعتقالات سياسية وتعسفية على خلفية الرأي والانتماء السياسي.

 

 

وأكد عدد من الحقوقيون أن المرسوم يحتاج إلى محاسبة منتهكي حقوق الإنسان وضمان عدم تكرارها، ما يتطلب إرادة سياسية بالدرجة الأولى.

 

لكن تصريحات اشتية في اليوم التالي والتي قال فيها إنه لا يوجد أي معتقل على خلفية سياسية في الضفة الغربية، أكدت عدم وجود هذه الإرادة السياسية لوقف الانتهاكات والاعتقالات السياسية.