11:59 am 3 مارس 2021

الأخبار

عائلة البرغوثي للحكومة: أبو عاصف ليس مكياجا لوجهكم القبيح

عائلة البرغوثي للحكومة: أبو عاصف ليس مكياجا لوجهكم القبيح

رام الله – الشاهد/ أبدت عائلة البرغوثي غضبها واستنكارها للطريقة التي تعاطى بها الاعلام المقرب من السلطة خبر إعطاء جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأسير المحرر عمر البرغوثي "أبو عاصف".

 

وكانت مواقع مقربة من السلطة وحركة فتح قد زعم ان عائلة البرغوثي قدمت شكرها وامتنانا لرئيس الحكومة محمد اشتية على تقديمها للقاح للمحرر عمر البرغوثي، بينما نفت العائلة علاقتها باي بيان او شكر تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

العلاج حق وليس منة

وأظهرت الاخبار التي تم تداولها على مواقع الكترونية استخفاف بمشاعر وقيمة عائلة البرغوثي، وشكلت تقليلا لاحترام تاريخ وتضحيات المحرر ابو عاصف، حيث أظهرته وكأنه كان يتسول وينتظر فقط أن تحنوا عليه الحكومة وتعطيه اللقاح.

 

 

ما اعظمك مرضك جبل تسلقوه حتى الشعب يراهم لانهم اقزام يصنعوا من مرضك لهم معطفا يستروا به عجزهم ويتمسحوا في وجعك حتى...

Posted by ‎جاسر البرغوثي‎ on Tuesday, March 2, 2021

 

وكتب المحرر جاسر البرغوثي معلقا على سلوك الحكومة وإعلامها، فقال: "لانهم اقزام يصنعوا من مرضك لهم معطفا يستروا به عجزهم ويتمسحوا في وجعك حتى يبنوا لأنفسهم مجدا .. أي حقارة يسرق لسان العائلة لشكر من سرق اللقاح  وقام بتطعيم الاعلامين قبل كبار السن والمحتاجين ام ان هذا اللقاح انتاج واختراع اشتية مثلا".

 

وتابع :"حكومة اشتية ووزارة الصحة لم تعمل تطوعا حتى يستوجب الشكر لها .. أم أن هذا السرير مخصص لك ولأولادك يا اشتية ونحن استعرناه منكم، وهل وصل افلاسكم في الدعاية الانتخابية لهذا الحد، و تكون بدايتها سرير في غرفة مريض".

 

إعلام السلطة في الحضيض

وفي ذات السياق، استهجن الناشط محمد البرغوثي سلوك الحكومة والاعلام الموالي لها مع خبر اعطاء اللقاح للمحرر البرغوثي، فكتب قائلا: "لقد وصل كل شيء الى الحضيض، حتى أصبح العلاج مزية يُمَن بها علينا، وأصبح العلاج منحة يتم التكرم بها علينا، والسؤال هنا، هل من نشر هذه الاخبار صحفي أم مخبر".

 

 

وفي سياق متصل، شن نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هجوما حادا على وزارة الصحة بعد اعلانها انها وزعت كمية اللقاحات التي وصلتها بطريقة غير مهنية وغيرعادلة.

 

وذكرت الوازرة انها تبرعت بجزء من اللقاحات للأردن بقرار من رئيس السلطة محمود عباس، اضافة الى تطعيم المسئولين والوزراء وعائلاتهم، بينما أظهرت صور سابقة تم تداولها إعطاء اللقاح لشخصيات اعلامية تعمل في تلميع وجه السلطة.

 

وتجاهلت الوازرة حاجة المرضى وكبار السن للقاح، في وقت تتصاعد فيه حدة الاصابات بفيروس كورنا في محافظات الضفة، الأمر الذي يضع المواطنين أمام تهديد جدي على حياتهم في ظل تقاعس الحكومة عن توفير اللقاحات.