10:08 am 9 مارس 2021

أهم الأخبار فساد الأخبار

خبايا صادمة.. تعرف على تفاصيل الاجتماع الساخن لمركزية فتح

خبايا صادمة.. تعرف على تفاصيل الاجتماع الساخن لمركزية فتح

الضفة الغربية – الشاهد| كشف القيادي الفتحاوي عدلي صادق، عن بعض خبايا اجتماع اللجنة المركزية لحركة فتح والذي عقد الليلة الماضية في مقر المقاطعة بمدينة رام الله، وشهد تعالي للأصوات وشتم وتهديد بالطرد والفصل.

وقال صادق: "ما وصلني من اجتماع الليلة، لم يستطع المسكين الراضخ الذي روي لي ما حدث، أن يفعل أكثر من مجرد إبلاغي بما صدر عن عبس الليلة الماضية".

وأضاف: "أراد الإعلان عن طرد ناصر القدوة من حركة فتح، وشتم أباه المرحوم الاستاذ جرير القدوة مربي الأجيال، وشتم آباء ثلاثة أعضاء من المركزية من سكان غزة، وقال لهم روحوا انقلعوا على غزة شو بتعملوا هون؟ وتحدث عن تشليح الدكتور ناصر مؤسسة ياسر عرفات التي بناها وحافظ عليها، وزعم أن له في ياسر عرفات أكثر من ناصر".

وتساءل صادق: "أين الكادر الذي انتخب ناصر عضواً في اللجنة المركزية؟ وأين الحركة التي يزعمون أنها موحدة؟.. هذا الكلام نضعه أمام كادر حركة فتح الشاسعة في كل مكان، قبل أن يكون لنا كلام مفصّل وغير مسبوق عنه".

وأردف صادق موجهاً حديثه لأعضاء المركزية: "للذين يفترض أن يحموا عضويتهم.. ألا يتذكر القدامى منكم أن أول صدام بين عباس ومحمد دحلان بعد المؤتمر السادس، كان بسبب تطاول الأول على شخص عباس زكي وشخص نبيل شعت، فاعترض دحلان على إهانة زميليه، ولأن التطاول يعني موضوعياً إهانة عضو لجنة مركزية منتخب، أكد دحلان على رفض أية إهانة وإدانتها وعدم تكرارها".

مهلة 48 ساعة

ويتطابق ما كشفه عدلي صادق مع ما كشفته صحيفة العربي الجديد صباح اليوم الثلاثاء، أن عباس أمهل القدوة 48 ساعة للتراجع عن خطواته تشكيل قائمة منفصلة عن حركة فتح في الانتخابات التشريعية المقبلة، والالتزام بقائمة الحركة الرسمية.

تهديدات عباس المتكررة لأعضاء اللجنة المركزية الذين يطالبون بإصلاحات أو يقومون بانشقاقات تصاعدت في الآونة الأخيرة، لا سيما بعد إصدار مرسوم الانتخابات التشريعية والرئاسية، إذ ينتظر الحركة المزيد من الانشقاقات في ظل الخلافات القوية التي تعصف بفتح.

وقالت المصادر: "الرئيس أبو مازن كلف نائبه في حركة فتح محمود العالول وأمين سر اللجنة المركزية للحركة جبريل الرجوب بالحديث لمرة أخيرة مع القدوة وإقناعه بالعدول عن قراره بتشكيل قائمة انتخابية من الملتقى الوطني الديمقراطي الذي شكله مؤخراً".

وأضافت المصادر: " قرار فصل القدوة جاهز وينتظر نتائج المحاولة الأخيرة للحديث معه".