12:51 pm 10 مارس 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

حكومة اشتية ترتكب مجزرة وظيفية بحق مختصي أشعة الاسنان

حكومة اشتية ترتكب مجزرة وظيفية بحق مختصي أشعة الاسنان

رام الله – الشاهد| أقدمت حكومة محمد اشتية على ارتكاب مجزرة وظيفية بحق موظفي التصوير الطبي للأسنان في العيادات والمراكز الخاصة في الضفة، وفق ما أفاد به رامي الخضور المسؤول الإعلامي لاتحاد نقابات المهن الطبية.

 

وقال الخضور في تصريحات صحفية، إن وزارة الصحة أنهت خدمات 300 أخصائي تصوير طبي يعملون في مراكز الأسنان والفكين في القطاع الصحي الخاص، محذرا من أن القرار سيعمّق من نسبة البطالة في هذه المهنة لتصبح بعد هذا القرار 70% وهي الأعلى عالميا.

 

وأشار إلى أن هذا القرار جاء عبر أسرع لجنة في تاريخ الصحة حيث شكّلت وزيرة الصحة في الثامن فبراير الماضي لجنة للنظر في مطلب نقابة أطباء الاسنان بالسماح لهم بالعمل على أجهزة تصوير الفك والأسنان، لافتا إلى أنه لم يتم دعوة أي من نقابات المهن الطبية أو دعوة نقابة الأطباء لهذا الاجتماع.

 

وأوضح أن قرار اللجنة صدر بتاريخ العاشر من فبراير، أي بعد يومين فقط، وقامت اللجنة وحدها برفع التوصيات لوزيرة الصحة، وعليه قامت الوزيرة بتاريخ الرابع من مارس الجاري بالتوقيع على القرار.

 

وقال إن الحكومة استغلت اعلان النقابات عن عقد اجتماع مع اشتية للتوقيع على اتفاق ينهي الاضراب بالذي تنفذه حاليا، فتم تسريب البيان بإنهاء خدمات 300 أخصائي تصوير، وتم نشره عبر وسائل متعددة.

 

وأضاف: للأسف ما قامت به وزيرة الصحة كارثي وهي بهذا القرار أنهت مهنة الأشعة والتصوير الطبي في فلسطين، وسيكون لنا رد على هذا الأمر.

 

 

 

من ناحية أخرى، أكد الخضور أنه أمس كان هناك اتصالا بين مجلس الوزراء وبين النقباء وتم تحديد اليوم الساعة 12 ظهرا موعدا لانعقاد جلسة طارئة بين النقابات وبين رئيس الحكومة محمد اشتيه.

 

وبين الخضور أن هناك بوادر إيجابية وصلتهم، لذلك قررت النقابات مجتمعة حضور هذا الاجتماع آملا أن يتم التوقيع اليوم على مطالب النقابات لإنهاء التصعيد الذي تسببت به الحكومة، وعلى رأس هذه المطالب التراجع عن قرار وزيرة الصحة آنف الذكر.

 

وطالب بفتح لجنة تحقيق حول ملابسات اتخاذ هذا القرار المخالف للقانون والأنظمة المعمول بها، معبرا عن امله بأن تقوم الحكومة بإلغاء هذا القرار والتوقيع على المطالب الأخرى.