14:59 pm 11 مارس 2021

الأخبار

الجبهة الديمقراطية تعلن رسميا فصل المُحَرر مصطفى مسلماني من صفوفها

الجبهة الديمقراطية تعلن رسميا فصل المُحَرر مصطفى مسلماني من صفوفها

رام الله – الشاهد| أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الخميس، أن الاسير "مصطفى مسلماني" لم يعد في صفوفها ولا تربطه أية علاقة أو صلة بها، مؤكدة انه جرى فصله قبل نحو عام بسبب تجاوزات سلوكية متعاكسة ومخالفة للنظام الداخلي الذي ينظم العلاقة الحزبية الداخلية.

 

ودعت الجبهة جماهير شعبنا الفلسطيني وقواه السياسية والمجتمعية لعدم التعاطي مع مسلماني في أية أخبار أو موضوعات تتعلق بالجبهة الديمقراطية.

 

وأهابت الجبهة بوسائل الإعلام الفلسطينية والعربية توخي الدقة والموضوعية في نقل أخبار الجبهة وتداولها دون الرجوع إلى المصادر المعروفة لدى الجميع.

 

وكان الأسير المحرر المبعد إلى غزة مصطفى مسلماني، دعا في منشور له، إلى إقامة محكمة حزبية "لا يكون القاضي والجلاد واحد"، حسب تعبيره، معتبراً أن اللجوء لمواقع التواصل الاجتماعي يأتي "بعد فشل جميع الجهود التي بذلت للوصول للحوار التنظيمي الداخلي الجدي والمسؤول".

 

وتعيش الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مخاضا تنظيميا عسيرا تسبب في استقالات واسعة بين كوادرها، وسط دعوات من المستقيلين للتجديد في دماء الجبهة، التي تشهد حالة من التكلس وعدم التغيير.

 

 ووفق مصادر من داخل الجبهة، فإن ملف التحضير للانتخابات التشريعية المرتقبة في مايو المقبل كان هو الصاعق الذي تسبب بتفجير الأزمة وخروجها للعلن.

 

فبعد أيام من نشر مسؤول التثقيف والإعلام في الجبهة بالضفة الغربية ومسؤول "مركز المسار للأبحاث" نهاد أبو غوش، على حسابه على "فيسبوك"، إعلان مغادرته الهيئات القيادية للجبهة، توالت موجة الاستقالات ومن أبرزها استقالة عضو اللجنة المركزية عصمت منصور، إضافة إلى آخرين