16:22 pm 13 مارس 2021

الأخبار فساد

المواطنون لمي كيلة: تَعلَّمي من نظيرك الأردني واستقيلي

المواطنون لمي كيلة: تَعلَّمي من نظيرك الأردني واستقيلي

رام الله – الشاهد| دعا ناشطون ومواطنون فلسطينيون وزيرة الصحة الفلسطينية مي كيلة، الى الاقتداء بنظيرها الأردني الذي قدم استقالته، اليوم، إثر وفاة 8 من مرضى كورونا بسبب نقص الاكسجين في مستشفى السلط الاردني.

 

وشبه الناشطون كارثة السلط بما حدث في وزارة الصحة الفلسطينية التي ارتكبت جريمة التمييز في تقديم العلاج بين المواطنين عبر توزع اللقاحات المضادة لكورونا على المسئولين وعظم الرقبة، وتركت المرضى وكبار السن يصارعون الموت.

 

وكانت الوزارة أعلنت الأسبوع الماضي أنها قامت بإعطاء جزء كبير اللقاحات التي تلقتها وتكفي لـ4900  شخص، لفئات ليس لديها حاجة مُلِحة لتلقي اللقاح، بينما أهلمت تمام ذكر المرضى والمسنين الذين هم بحاجة ماسة للقاح أكثر من غيرهم.

 

وقالت الوزارة إنها قامت بإعطاء اللقاح لوزراء حكومة محمد اشتية، ورجال الأمن العاملين في الرئاسة ومجلس الوزراء، الذين يحتكون بشكل مباشر مع رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة.

 

 تجاهل تام للمرضى

كما أفادت أنها أعطت اللقاح لسفارات بعض الدول لدى السلطة لتطعيم كوادرها، إضافة إلى أعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما.

وأوضحت أن السلطة تبرعت أيضا ب200 جرعة للديوان الملكي الاردني بموافقة من الرئيس عباس، علاوة على تطعيم أفراد المنتخب الوطني والعاملين في لجنة الانتخابات المركزية بطلب من رئيس لجنة الانتخابات المركزية.

 

ولم تأت الوزارة على ذكر بعض الفئات التي تلقت اللقاح مثل بعض الاعلاميين الذين نشروا صورهم وهم يتلقون اللقاح، إضافة إلى أقارب مسئولي السلطة بطبيعة الحال.

 

مخاطر متصاعدة

ويأتي ذلك في وقت يعاني فيه مرضى كورونا في الضفة من خطر داهم يتعلق بعدم قدرة القطاع الصحي على استيعاب الموجة الجديدة من المصابين، إضافة الى تراخي إجراءات الحكومة في حجر المصابين والزام المواطنين بإجراءات السلامة.

 

وكتب اللواء المتقاعد يوسف الشرقاوي على صفحته على فيسبوك: "وزير الصحة الأردني قدم استقالته وتحمل المسؤولية الأخلاقية لما جرى في مستشفى السلط، لو تستوعب د. مي كيلة شو معنى الموقف الأخلاقي؟ عن جد عيب عليك دكتورة، لا ذوق، ولا حياء".

 

 

وتابع حديثه: " فضيحة اللقاحات، كافية على تقديمها للعدالة، وسحب رخصة مزاولة المهنة منها، عيب كمان يا نقابة الأطباء، يجب أن تجردوها من رخصة مزاولة المهنة".

 

أما الناشط اسامة الغوانمة، فكتب قائلا: "بكفي تحميل مسؤلية للمواطنين ، التوصيات ماشي الاغلاق ماشي، التطعيمات السنة الجاي بتوصل او اذا وصلت راح تروح لحبايبكم، السؤال الجوهري ايش اختلف عليكم من السنة الماضية لليوم، الاجراءات نفسها وفش فعالية".

 

 

أما المواطنة ايمان الطريفي فعلقت على الموضوع قائلة: "وين دوركم يا وزارة الصحة جبتوا اللقاح لناس معينة وحطيتوا رجليكم بمي باردة، ضلوا احكوا فش التزام وخذوها حجة الوباء الو سنة المفروض اخذتوا احتياطكم من اجهزة وادوية وعمل مستشفيات ميدانية وتوظيف ممرضين وممرضات واطباء بزيادة".

 

 

وتابعت: "بكرة اللقاح لما بوصل بكون صار اجا دور المرة الثانية من التطعيم والي اطعموا اول مرة هم الي رح يوخدوا"

 

وتشهد أعدد المصابين والوفيات بفايروس كورونا في الضفة ارتفاعاً كبيراً، وذلك في ظل فشل إجراءات حكومة اشتية في منع انتشار الوباء.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الصحة كمال الشخرة، حذر من انهيار الوضع الصحي في الضفة، مشيرا الى أن ان الوضع الوبائي خطير جدا ويوجد انتشار بشكل كبير جدا وخطير، ادى لارتفاع عدد الاصابات وعدد الوفيات والادخال للمستشفيات.

 

ولفت إلى نسبة الاشغال وصلت الى 100%، بالتالي ناقوس الخطر دق في فلسطين.

مواضيع ذات صلة