09:02 am 14 مارس 2021

أهم الأخبار

وزارة الصحة تعترف: عدد الإصابات الحقيقي بفايروس كورونا ضعفي المعلن

وزارة الصحة تعترف: عدد الإصابات الحقيقي بفايروس كورونا ضعفي المعلن

الضفة الغربية – الشاهد| كشف المدير العام للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة بالضفة الغربية أسامة النجار أن عدد الإصابات الحقيقية بفايروس كورونا يبلغ ضعفي العدد المعلن.

وأوضح النجار أن العديد من المواطنين لا يقومون بإجراء فحوصات كورونا، داعياً حكومة اشتية لأخذ إجراءات أكثر صرامة من أجل خفض الإصابات وضبط الحالة الوبائية.

وحذر من أن استمرار الحالة الوبائية بنفس هذه الوتيرة ينذر بخطر كبير جداً مما سيؤدي إلى انهيار المنظومة الصحية، مشيراً إلى أن المشافي ممتلئة بالمصابين.

وبين أن الصحة ستبدأ خلال الأيام القادمة بعمل فحوصات للطفرات الجديدة، متوقعاً انتشار كبير وواسع للطفرة البريطانية.

ويبلغ متوسط الإصابات اليومي المعلن في الضفة الغربية بالفايروس 2000 إصابة، فيما يتخطى عدد الوفيات الـ 20 يومياً، وسط دخول طفرات جديدة من الفايروس إلى مدن وقرى الضفة الغربية والتي تفتك بأجساد من يصابون بها.

إغلاق شامل

حكومة اشتية أعلنت مساء السبت، عن تمديد الإغلاق الشامل لمدن وقرى الضفة الغربية من صباح الـ 15 من مارس الجاري، ولمدة 5 أيام، وسط تحميل المسئولية في تفشي الوباء وانهاك المنظومة الصحية للمواطنين.

وبلغت نسبة الاشغال في مستشفيات الضفة الغربية إلى 110 بالمائة، ما دفع ببعض المحافظات وبالتعاون مع الهلال الأحمر الفلسطيني والبلديات لافتتاح مستشفيات ميدانية.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بلدية رام الله مرام طوطح إنه وبالتعاون بين البلدية ومديرية صحة رام الله وإدارة مشفى رام الله تم التوافق على إنشاء مشفى ميداني تابع لمجمع فلسطين الطبي، بسعة 50 سريرًا مجهزًا بتمديدات الأكسجين.

فضيحة اللقاحات

وكانت الوزارة أعلنت الأسبوع الماضي أنها قامت بإعطاء جزء كبير اللقاحات التي تلقتها وتكفي لـ4900 شخص، لفئات ليس لديها حاجة مُلِحة لتلقي اللقاح، بينما أهلمت تمام ذكر المرضى والمسنين الذين هم بحاجة ماسة للقاح أكثر من غيرهم.

وقالت الوزارة إنها قامت بإعطاء اللقاح لوزراء حكومة محمد اشتية، ورجال الأمن العاملين في الرئاسة ومجلس الوزراء، الذين يحتكون بشكل مباشر مع رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة.

كما أفادت أنها أعطت اللقاح لسفارات بعض الدول لدى السلطة لتطعيم كوادرها، إضافة إلى أعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما.

 

احنا سكتنا على الفساد في السياسية وعن الفساد في التعيينات وكيف بتتوزع المناصب، سكتنا وين بتنصرف أموال الخزينة ووين...

Posted by Nora Taha on Tuesday, March 2, 2021

 

مواضيع ذات صلة