09:47 am 14 مارس 2021

تقارير خاصة

فوضى وفلتان.. رأس المنظومة الأمنية في الضفة يطالب باستيفاء الحقوق باليد!

فوضى وفلتان.. رأس المنظومة الأمنية في الضفة يطالب باستيفاء الحقوق باليد!

الضفة الغربية – الشاهد| مثل حديث الناطق السابق باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية عدنان الضميري، "استيفاء الحقوق باليد" في ظل انتشار الفوضى والانتقام من عناصر الأجهزة الأمنية من قبل المواطنين حالةً من الاستغراب في الشارع الفلسطيني.

تصريحات الضميري جاءت بعد تعرض نجله للضرب من قبل شبان من عائلة "مطريه"، بعد أن رفع سعد عليهم السلاح، فقاموا بضربه وأصابوه في أنحاء جسده، لينقل للمستشفى بحالة صحية متوسطة.

وأعرب الضميري عن حزنه لما آلت إليه الاوضاع في الضفة، وأضاف: "حزين أن يصل التفكير إلى هذا الحد"، معتبراً أن نجله سعد تعرض لمحاولة قتل مدبرة، عبر كمين مدبر من مجموعة معروفة بسوابق جنائية.

وذكر أن نجله الذي يعمل كملازم أول في جهاز المخابرات العامة، وقع في كمين على مدخل لأرض يمتلكها زوج نجلته، وهي بعيدة عن بيوت المهاجمين.

وعن الهدف من محاولة قتل نجله، قال: "يبدو أنهم ومن وراءهم يسعون لتدفيعي ثمن محاربتهم في الإعلام"، مضيفاً، أن المجموعة متهمة بقتل شخصين أحدهما عسكري من الأجهزة الأمنية، ولا زالوا طلقاء محتمين بمستوطنة "بسجوت " وجبل الطويل في مدينة البيرة بحسب قول الضميري.

اعتراف بالفوضى والفلتان

تصريحات الضميري لاستيفاء الحقوق باليد، يمثل اعترافاً رسمياً من قبل شخصية كانت في رأس المنظومة الأمنية بالضفة حتى وقت قريب، حول الأوضاع الأمنية والفلتان الذي يحكم الضفة في ظل الاعتداءات المتواصلة من الأجهزة الأمنية على المواطنين وفي مقدمتهم المعارضين للسلطة هناك.

إذ تسري حالة من الغضب والحنق على السلطة الفلسطينية والأجهزة الأمنية، التي يشتد عودها على المواطنين، في المقابل توفر الحماية الأمنية لجيش الاحتلال ومستوطنيه الذين يقتحمون الضفة الغربية ليل نهار.

ولا يكاد يخلو يوم من تسجيل حوادث أمنية تسفر عن عمليات قتل أو خطف أو إصابات في صفوف المواطنين، ويكون بعضها بأيدي عناصر من الأجهزة الأمنية.

http://shahed.cc/news/3227/%D9%85%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%B4%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D8%B1%D8%B5%D8%A7%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AC%D9%87%D8%B2%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%B1%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87

وكان آخر تلك الأحداث قتل عنصر في الأجهزة الأمنية للشاب أشرف موسى الفروخ 44 عاما من بلدة سعير قضاء الخليل وهو من سكان رام الله التحتا، بعد اطلاق النار عليه.

غياب القانون

وهو الأمر الذي أثار الرعب في صفوف المواطنين، وشبهوا الوضع الأمني في الضفة الغربية بما يجري في دول أخرى من جرائم قتل على مدار الساعة.

وكتبت المواطنة جوليا سمارة تعليقا على صفحتها على موقع فيسبوك على خبر جريمة القتل: "صرنا زي شيكاغو صرنا شو الاجرام هدا !!!! يا حرام البنت شاهده ع هيك جريمة وابوها يعني اصعب شيء ممكن يكون بالحياة".

أما المواطن محمد علاونة فعلق على خبر الجريمة قائلا: "الله يرحمه، هدول لو في قانون يردعهم هم وكل البلطجية كان حسبوا ألف حساب، بس بالفترة الأخيرة الفلتان الأمني زايد كثير".

ودعا المواطن ماهر قطوف الى تفعيل العقوبات الرادعة لكل من تسو لهل نفسه ارتكاب مثل هذه الجرائم، فكتب معلقا: "في ظل غياب العقوبة الرادعة وهي الإعدام، رح نظل كل يوم نسمع في جريمة قتل".

عبوات ناسفة

الانتقام من مسئولي وعناصر الأجهزة الأمنية المتورطين في جرائم ضد المواطنين، وصلت إلى وضع مجهولين عبوة ناسفة بالقرب من أحد العمارات السكنية وفي طريق يعبره يوميا مسئولون في السلطة وحركة فتح يقيمون في منطقة الطيرة برام الله.

http://shahed.cc/news/3242

نشطاء تساءلوا عن هوية واضع العبوة والمستهدف منها، حيث رجح الناشط فادي السلامين ان تكون العبوة معدة بهدف اغتيال شخصية ما، بينما راجت أنباء بين سكان المنطقة أن المستهدف هو مسئول جهاز المخابرات العامة ماجد فرج.

وكشفت مصادرة مقربة من التحقيقات أن المتهم بزرع العبوة هو أحد أبناء ضابط كبير في جهاز المخابرات العامة.

مواضيع ذات صلة