15:28 pm 14 مارس 2021

الأخبار انتهاكات السلطة

عائلة مطرية: عدنان الضميري كذاب وابنه سعد بلطجي

عائلة مطرية: عدنان الضميري كذاب وابنه سعد بلطجي

رام الله – الشاهد| اتهمت عائلة مطرية، الناطق السابق باسم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية اللواء عدنان الضميري، بالكذب وعدم المصداقية، بينما وصفت ما قام به نجله سعد الضميري بالبلطجة المسلحة.

 

وقالت العائلة في بيان صحفي، تعقيا على الشجار الذي يوقع بين أفراد من لعائلة ونجل عدنان الضميري، إن ما حدث غفي الاساس هو اعتداء سافر على أفراد من عائلة مطرية من قبل البلطجي سعد عدنان الضميري الذي يتسلح بسطوة أبيه ورتبته العسكرية.

 

وأكدت العائلة أن  سعد الضميري قام بإشهار مسدسه والتهديد به عدة مرات لعدد من المارة في الشارع المؤدي إلى منطقة شيبان والتي تعتبر المتنفس الوحيد لسكان المنطقة.

 

وفي تفاصيل ما جرى، أوضحت العائلة أن المذكور قام بإطلاق النار يوم الجمعة الماضي، في منطقة شيبان من أمام قطعة أرض يدعي استملاكها ويستخدمها للتنبيش عن الأثار وشرب الخمور والعربدة.

 

 

وأفادت العائلة أنه صادف في تلك الاثناء وجود أفراد من عائلة مطرية كانوا ذاهبين للتنزه كبقية الناس في المنطقة، فتقدم منه أحد الأفراد ونصحه بعدم إطلاق النار لخطورة الوضع في المنطقة ولوجود كثير من الناس والشباب في المنطقة.

 

تهديد بالسلاح

ولفتت الى أن سعد الضميري قام بتهديدهم وأشهر مسدسه وأطلق النار من مسافة صفر على أحد أفراد العائلة وأصابه بيده ما دفع اثنين آخرين لتخليص المسدس منه دفاعا عن النفس.

 

وأكدت أن العائلة قامت العائلة بتسليم المسدس بمحض إرادتها للمخابرات العامة، مستنكرة ما تنشره صفحات تابعة لعائلة الضميري من اتهامات لعائلة مطرية بانهم جواسيس وتجار سلاح.

وتساءلت لعائلة: "لو كنا كذلك أين كنت عنا وأنت على رأس جهاز أمن؟ وأين السلاح الذي استخدمناه ضد ابنك؟ وللتذكير نحن قدمنا شهداء وهدمت بيوتنا فماذا قدمتم؟"

 

 

وتابعت: "‏أما أننا نسكن في المستوطنة فهذا عار عن الصحة والكل يعرف أين نسكن، نحن نسكن مقابل المستوطنة وانتم تستملكون قطعة أرض بجوارها وهناك بيوت أقرب من بيوتنا على جدار المستوطنة، ولو أن كل من سكن بجوار المستوطنة جاسوسا لأصبح الشعب الفلسطيني ثلة من الجواسيس وبقيت وحدك وطنيا".

 

الضميري كذاب وملفق

وأشارت الى أن الحديث عن اعتراض ثلاثة سيارات لموكب ابن الضميري وأنه كمين مدبر لقتله، فردت العائلة مخاطبة عدنان الضميري: "أنتم بارعون بالتلفيق، والشمس لن تغطيها غرابيل الأكاذيب وكفى استخفافا بعقول الناس فقد كنا قادرين على قتل ابنك بمسدسه، ولكن لم نفعل".

 

ولفتت ال أن هروب المصاب من عائلة مطرية من المستشفى يرجع الى أن عددا من البلطجية كانوا بانتظار السيارة التي أقلته.

 

وتساءلت العائلة: "‏وأخيرا، هل المرافق هو مرافقك أم مرافق ابنك؟ أم أن المناصب تورث ؟ كفى إشاعات وتلفيقا، فالسلاح في يد الجبان قطعة حديد، ونحن قادرين على الرد على كل الأكاذيب التي تلفق ضدنا، والتزمنا الصمت كثيرا ولكنكم تستفزوننا، ونحن مع القانون وتحت القانون ونأمل من سيادة الرئيس أن ينصفنا ضمن القانون وأن يضع الأمور في نصابها".

 

دعوات للإبادة

وفي ذات السياق: دعا جليل الضميري نجل اللواء عدنان الضميري الى إبادة الصغير والكبير في عائلة مطرية، وذلك على اثر الخلاف الذي نشب بين شقيقه وأفراد من العائلة.

 

واتهم جليل الضميري في تغريدة على فيسبوك، عائلة مطرية بالمتاجرة في المخدرات والسلاح والاثار، وأن من يقوم بدعم العائلة هم الفاسدون وتجار السلاح والمخدرات والاثار والجواسيس الذين يعيشون في مستوطنة "بتسجوت" ومستوطنة "جبل الطويل".

 

 

وتساءل في ذات التغريدة،: "من قام بتهريب المصاب من داخل المستشفى من يدعم بهذا الفلتان ومن يدعمهم للبحث عن هذه الآثار؟، هذه العائلة يجب قتل الصغير فيها قبل الكبير لأنه الفاسد بخلف فاسد والجاسوس بخلف جاسوس ... والسؤال الذي يحير، كيف المصاب من عائلة مطرية هرب من المستشفى ومن قام بمساعدته على الهرب إلى للمستوطنة للعلاج".

 

وكان سعد الضميري أصيب بجراح وكان نجل الضميري أصيب في رأسه خلال شجار عائلي وقع في مدينة البيرة الخميس الماضي.

 

وأفادت مصادر محلية لـ"الشاهد" أن نجل الضميري تهجم على شبان من عائلة مطريه، ورفع مسدسه الشخصي عليهم وأصاب أحدهم برصاصة في يده.

 

 

وأوضح المصادر أن أبناء عائلة مطريه انهالوا بالضرب على نجل الضميري وأوسعوه ضرباً، ما أدى إلى إصابته برضوض في أنحاء جسده وتحديداً في الرأس، ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي ووصفت حالته بالمستقرة.

 

وصادر أبناء عائلة مطريه المسدس الشخصي لسعد الضميري وهو من نوع "زيك زاور"، وانسحبوا من مكان الحدث قبل وصول قوات من الشرطة.

 

وفي تصريحات مستفزة للمواطنين، قال اللواء عدنا الضميري إن الحقوق سوف تستوفى باليد، في اشارة منه الى الشجار الذي تورط فيه نجله، وأكد في تغريدة على فيسبوك، ان نجله تعرض لمحاولة اغتيال، بينما لم يذكر سبب تواجد نجله في منطقة تسكنها غالبية من عائلة مطرية.

 

 

وتسبب تصريح الضميري في غضب على مواقع التواصثل الجتامعي، إذ عبر عندد من النشا ءعن سخطهم على البلطجة لاتي مارسها ابن الضميري على الماوطينن.

 

 

وأدى انتشار السلاح إلى تهديد حياة المواطنين وأمنهم، ناهيك عن تساهل جهات إنفاذ القانون مع مستخدمي الأسلحة في التجمعات والمناسبات الاجتماعية، ما يهدد السلم الأهلي وسلامة وحياة المواطنين.