14:42 pm 15 مارس 2021

الأخبار

ناصر القدوة: وقف محمود عباس لمخصصات مؤسسة ياسر عرفات محاولة لمعاقبتي

ناصر القدوة: وقف محمود عباس لمخصصات مؤسسة ياسر عرفات محاولة لمعاقبتي

رام الله – الشاهد| كشف عضو اللجنة المركزية المفصول من حركة فتح ناصر القدوة، أن رئيس السلطة محمود عباس أوقف كافة المخصصات المالية التي تدفعها السلطة لمؤسسة الرئيس الراحل ياسر عرفات، معتبرا أن القرار هو محاولة لمعاقبة القدوة على موقفه من الترشح خارج قوائم حركة فتح.

 

وذكر في لقاء عبر تطبيق زوم، اليوم الاثنين، مع عدد من الصحفيين، أن هذه التعليمات بالتضييق على المؤسسة نابعة من موقفه بالترشح للانتخابات ومحاولة إثناءه عن موقفه، مضيفا أنه لم يبلغ رسميا - حتى لحظة اللقاء - بوقف المخصصات من طرف الصندوق القومي الفلسطيني.

 

ورداً على من قال إنه وضع القانون الذي فصل بناءً عليه من فتح، قال: هذا الكلام لا أساس له من الصحة، وأنا كنت رئيس لجنة تعديل النظام واجتمعنا 30 مرة، وثم لم يؤد هذا إلى أية نتيجة، ولم أصوت لفصل أي شخص من حركة فتح.

 

وأضاف: "من الممكن أن أتوجه لمحكمة حركية للاستئناف على قرار فصلي من فتح، لكن لا أريد استباق الأحداث".

 

وأشار إلى أن قرار سحب المرافقين الشخصيين منه، اضافة الى سحب المركبات المخصصة له وإزالة الحماية عنه هو مساس بسلامته الفردية، حسب ما قال.

 

وحول التحالف مع مروان البرغوثي، أكد أنه "لم يخفي رغبته الشديدة في العمل، وإذا أراد التوجه بقائمة منفصله فهو حر ولا اعتقد أن هذا الشكل الطبيعي، بل أن نكون معاً، وعند الانتخابات الرئاسية سنلتزم بما نتفق عليه".

 

وأوضح أنه على تواصل مع كل المقربين من البرغوثي، وقال: نحن متمسكون بالعمل معه من أجل مصلحة فلسطين وفتح.

 

وقال إن القرار الذي اتخذته اللجنة المركزية بحقي، أو بالأصح القرار الذي اتخذته الجهة المتنفذة في اللجنة المركزية، يثير الحزن والشفقة على ما آلت إليه الأمور في حركتنا، دون أي احترام للنظام الداخلي أو المنطق السياسي أو التاريخ أو التقاليد المتعارف عليها".

 

 وأضاف: "من جانبي، سأبقى فتحاوياً حتى العظم ولن يغير ما حدث شيئاً في هذا الخصوص".

 

 وتابع: "سأبقى حريصاً على مصالح الحركة، وقبل ذلك مصالح الوطن، وأتطلع للمستقبل حين يكون ممكناً تصويب وضعنا الداخلي وعودة الحركة لمكانتها الطبيعية، رائدة للعمل الوطني ومنتصرة لكرامة شعبنا وحريته".

 

وحول التعديلات الأخيرة على قانون الانتخابات الرئاسية، أكد أن التعديلات "لا تفتح المجال للمستقلين للترشح لانتخابات الرئاسة، سواء مروان البرغوثي أو غيره".

 

وقال: "بعض القانونيين اعتماداً على مواد أخرى يمكن تحدي هذا التفسير لأن بعض المواد تسمح بوجود قائمة في الانتخابات الرئاسية، لكن أنا أرى أن هذا خارج الواقع، وواضح أن التعديل سيمنع المستقلين من المرشح ولا أحد قال لماذا؟".

 

وكانت وثيقة مسربة من الصندوق القومي الفلسطيني، أظهرت أن رئيس السلطة محمود عباس أوقف كافة المخصصات المالية التي تدفعها السلطة لمؤسسة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

 

وفي تفاصيل الوثيقة، فقد أوعز مدير عام الصندوق القومي الفلسطيني رمزي خوري الى وزير المالية شكري بشارة بوقف كافة الصرفيات والتحويلات المالية المباشرة وغير المباشرة من طرف الوازرة او الحكومة الى مؤسسة ياسر عرفات، وذلك بناء على قرار من رئيس السلطة محمود عباس.

 

وكانت اللجنة المركزية لفتح برئاسة عباس، فصلت القدوة من عضويتها ومن الحركة بناء على قرارها الصادر عن جلستها بتاريخ 8 مارس2021، والذي نص على فصله بسبب تجاوزه للنظام الداخلي للحركة.