02:34 am 27 مارس 2021

الأخبار تقارير خاصة

تيار محمود عباس يشن حربا نفسية على ناصر القدوة بادعاء تراجعه عن تشكيل قائمته الخاصة

تيار محمود عباس يشن حربا نفسية على ناصر القدوة بادعاء تراجعه عن تشكيل قائمته الخاصة

رام الله – الشاهد| في إطار الحرب النفسية التي يشنها تيار رئيس السلطة محمود عباس على القيادي المفصول من الحركة ناصر القدوة، قال نبيل شعث مستشار عباس إن القدوة تراجع مؤخراً عن قراره بتشكيل قائمة خاصة لخوض الانتخابات.

 

وأضاف شعث في تصريحات صحفية": إن قرار فصل القدوة جاء نتيجة موقفه من تشكيل قائمة خاصة بالانتخابات، وفي حال تراجعه فهناك احتمالات للتصالح معه وان يعود لحركة فتح أم الجماهير، كما كان يقول الرئيس الراحل ياسر عرفات بأن لدى فتح قانون المحبة".

 

من جانبه رفض ناصر القدوة، الرد على تصريحات شعث، وعلق قائلا: "هذا الكلام لا يستحق التعليق، لا اريد ان اتوقف عند هذا الكلام، في حال قد قيل ام لا".

 

حرب تصريحات

وتابع حديثه للصحفي في اشارة الى تصريحات شعث " يمكن ان تسأله عن مصادره ، وهذا الكلام لا يستحق التعليق ولا أريد ان أدخل بنفي او غير نفي".

 

وكان عباس قد أقال القدوة من رئاسة مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات وعضوية مجلس أمنائها، المستشار علي مهنا قائماً بأعمال رئيس مجلس الإدارة لمدة ثلاثة شهور.

 

ولم يكتفي عباس بفصل القدوة من حركة فتح، بل أقدم على إقالته من رئاسة مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات وعضوية مجلس أمنائها. وكلف المستشار علي مهنا قائماً بأعمال رئيس مجلس الإدارة لمدة ثلاثة شهور.

 

 

الإقالة جاءت بعد أيام من فصل القدوة من مركزية حركة فتح، في أعقاب تشكيله تياراً جديداً عن حركة فتح، وإعلانه خوض الانتخابات التشريعية المقبلة بقائمة منفصلة عن الحركة.

 

وأعلن القدوة عن البرنامج الانتخابي للملتقى الديمقراطي الذي شكله بداية مارس الجاري، في أعقاب فشل المباحثات بينه وبين قيادة حركة فتح، ليكون بتلك الخطوة قد أكد على استمرار انشقاقه من حركة فتح وسد الباب أمام أي وساطات.

 

فصل القدوة

وكان عباس قد وقع على قرار فصل القدوة في 11 مارس الجاري، بعد قرار الأخير تشكيل قائمة انتخابية منفصلة في الانتخابات التشريعية المقررة في مايو 2021.

 

 

وجاء في نص قرار الفصل: "قررت اللجنة المركزية لحركة فتح، فصل ناصر القدوة من عضويتها ومن الحركة بناء على قرارها الصادر عن جلستها بتاريخ 8-3-2021، والذي نص على فصله، على أن يعطى 48 ساعة للتراجع عن مواقفه المعلنة المتجاوزة للنظام الداخلي للحركة وقراراتها والمس بوحدتها".

 

وخلال عرضه للبرنامج الانتخابي لقائمة التيار الديمقراطي، سؤل القدوة عن إمكانية ترشحه في الانتخابات التشريعية المقبلة قال: "نعم إذا سمح لي المشاركون في الملتقى وأعطوني شرف أن أكون على رأس القائمة، سأفعل ذلك".

 

 

وبالعودة الى حديث شعث، أكد الأخير أنه أثناء مرحلة الانتخابات اعتبرت حركة فتح "ان يقوم أحد ابنائها وقادتها بتشكيل قائمة خاصة به مسألة تستوجب فصله من الحركة، وهذا كان مبرر اتخذته قيادة الحركة بفصل الدكتور ناصر".

 

وتابع "هناك قرار من الرئيس تم اقالة القدوة من دوره في مؤسسة ياسر عرفات" مستدركاً" لكن كل ذلك ممكن اعادة النظر فيه بعد اجراء الانتخابات".