18:07 pm 30 مارس 2021

أهم الأخبار

بعد الفضائح المتلاحقة.. الصحة تشكل لجنة لتوزيع اللقاحات

بعد الفضائح المتلاحقة.. الصحة تشكل لجنة لتوزيع اللقاحات

الضفة الغربية – الشاهد| دفعت الفضائح المتلاحقة لوزارة الصحة ومؤسسات السلطة بشأن لقاحات كورونا، والتي أثارت غضب المواطنين والمؤسسات الأهلية والحقوقية إلى تشكيل الصحة لجنةً للإشراف على توزيع تلك اللقاحات تضم بعض الشخصيات الحقوقية المعروفة.

وقالت مي الكيلة وزيرة الصحة في حكومة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، في قرار أصدرته مساء اليوم الثلاثاء، "من منطلق الشفافية التي نعمل بها ومسئوليتنا تجاه المواطن فقد تقرر تشكيل اللجنة التالية أسماؤهم:

الدكتور ياسر بوزية رئيساً الدكتور ضياء حجيجة الدكتور سامر الأسعد، الأستاذ عمار دويك، السيدة شذى عودة، الدكتور أمية خماش، رندة أبو ربيع، ممثل عن الأونروا، ممثل عن اليونيسف.

وأوضح القرار أن مهام اللجنة يتمثل في توزيع اللقاحات حسب الفئات المحددة من وزارة الصحة، اعتماد وتحديد الفئات المستهدفة مستقبلاً استناداً للوضع الوبائي والتوصيات الفنية، الاشراف على توزيع اللقاحات في مراكز التطعيم.

فضائح متلاحقة

وتلقى عدد من المسؤولين في السلطة الفلسطينية والمقربين منهم ومرافقيهم وعائلاتهم، وعدد من الصحفيين المحسوبين على السلطة للقاح كورونا منتصف فبراير الماضي، بخلاف شروط الأولوية التي أعلنتها وزارة الصحة.

وذكرت مصادر خاصة أن أغلب العاملين في تلفزيون فلسطين مثلا تلقوا اللقاح، فيما قال التلفزيون الإسرائيلي إن وزيرا في حكومة اشتية تلقى اللقاح مع بقيت أفراد عائلته.

واعترفت وزارة الصحة بتلك الفضيحة وقالت إنها قامت بإعطاء جزء كبير اللقاحات التي تلقتها وتكفي لـ4900 شخص، لفئات ليس لديها حاجة مُلِحة لتلقي اللقاح، بينما أهلمت تمام ذكر المرضى والمسنين الذين هم بحاجة ماسة للقاح أكثر من غيرهم.

وقالت الوزارة في تصريح رسمي لها، نشرته على صفحتها على فيسبوك، إنها قامت بإعطاء اللقاح لوزراء حكومة محمد اشتية، ورجال الأمن العاملين في الرئاسة ومجلس الوزراء، الذين يحتكون بشكل مباشر مع رئيس السلطة محمود عباس ورئيس الحكومة محمد اشتية.

كما وأكدت العديد من المصادر الفلسطينية وشخصيات من هيئة مكافحة الفساد عن تلقي جميع موظفي الهيئة خلال الأيام الماضية تطعيم فايزر الأمريكي، وذلك على الرغم من انتظار عشرات آلاف المرضى لأخذ اللقاح.

وكتب ماجد العاروري على صفحته عبر فيسبوك: "جميع موظفي هيئة مكافحة الفساد على الاطلاق تلقوا منذ عدة أيام داخل مقر الهيئة طعم من نوعية فايزر الامريكي دون الالتزام بأية معايير".

وأضاف: "إن صحت المعلومة هذه المعلومات فإن الهيئة لم تعد مؤهلة للتعامل مع فساد ملف كورونا، واصبحت جزء من المشكلة.. كيف تقبلت الهيئة هذه الطعوم على حساب ارواح الناس؟".

مطالبات بالشفافية

وطالب الائتلاف من أجل النزاهة والمساءلة "أمان"، وزارة الصحة بحكومة محمد اشتية، بضرورة نشر خطة لتوزيع لقاحات فايروس كورونا، على أن تشمل قواعد بيانات دقيقة وشاملة للشرائح المستهدفة.

ودعا الائتلاف وزارة الصحة، الى ضرورة نشر خطة توزيع اللقاح لعامة المواطنين، والتي أشارت الوزارة الى إعدادها باجتماعها مع مؤسسات المجتمع المدني الأسبوع الماضي، على أن تشمل من هم بأمس الحاجة إلى التطعيم.

وأكد على أهمية أن تستند خطة التطعيم على قواعد البيانات الدقيقة والشاملة للشرائح المستهدفة، والمتضمنة لقوائم بأعداد وأماكن تواجدهم لتحديد مراكز تلقيهم للتطعيمات، وذلك وفق الجدول الزمني المتوقع.

ودعا الائتلاف وزيرة الصحة مي كيلة، لتعزيز تدابير الشفافية في عمليات التخطيط والتوزيع، وتقديم التطمينات اللازمة حول إجراءات ضمان عدم نقص الأوكسجين في المستشفيات، الأمر الذي سينعكس على ثقة المواطنين بالإجراءات والمعايير المتبعة من قبل الوزارة والجهات الرسمية.

مواضيع ذات صلة