18:44 pm 31 مارس 2021

الصوت العالي

السياسي أبو مازن يبطش.. كيف لو أنه عسكري؟!

السياسي أبو مازن يبطش.. كيف لو أنه عسكري؟!

كتب: منذر ارشيد

كنا إذا تحدثنا في السياسة قالوا لنا ...

( أنت عسكري ما لك شأن ولا تتدخل في السياسة).

فتركنا السياسة لأهل السياسة الذين كانوا يتهموننا بضيق الأفق والعصبية والفوقية وعدم الكفائة حتى بالتعامل مع الناس

ويقولوا...هذا عقليته عسكرية شقفة واحده ..( مخة ناشف)

ولكن الغريب جدا ونحن نشاهد الرئيس محمود عباس ذلك السياسي المحنك الذي كان يعمل بصمت وهدوء وبحكمة السياسيين الذين يرفضون العنف وحتى أنه كان أي أبو مازن كان يبتعد عن أجواء الصخب التي كانت تشوب القيادة العسكرية ايام ابوعمار وابو إياد ويقول...

أنا لا أتحمل طوشاتهم وهجوم على بعض ..

ما ظل الا يطخوا بعض ..!؟

فكان يبتعد ويغضب من الاساليب العنيفة في الحوارات

على اعتبار أنه رومانسي وجنتلمان !

اليوم أبو مازن يقود حملة تطهير لحركة فتح وبأسلوب عسكري صارم دون أن يسلك المسلك الهاديء كسياسي مخضرم ، وكأنه يحمل سيفاً ويضرب أعناق معارضيه

وكأنه في طريق إنهاء آخر ما تبقى من رجالات فتح المخضرمين وبأسلوب قمعي لم تشهده حركة فتح في تاريخها

وكأنه أصبح يقلد أبو عمار حتى في كشرته وهو يعتقد انه

يخيف من حوله.. على إعتبار أنه ولي نعمتهم

والغريب أنه يقرر قرارات ويتراجع عنها خاصة في قرار عدم ترشيح قيادات مركزية وثوري أو وزراء..!؟

وآخر ما قيل عنه أنه قال .. من يخرج عن الشرعية والإطار الذي نأمر به داخل المركزيه أقتلوه ..

انا لم أصدق هذا ولكن هناك من أكدوا ذلك ..وهذا يعني ان الرئيس ابو مازن إما فقد الجانب السياسي الهادي من عقله وفقد حكمته أو أنه تحول بقدرة قادر إلى عسكري عنيف..!

وعلى هيك ألله يستر العدو الإسرائيلي منه. فلربما يقود المقاومة قريبا ً

أعتقد أنه آن الأوان وبسرعة البرق عقد مؤتمر حركي عاجل

إما لإنقاذ الحركة أو لدفنها نهائياً..!!

الزلزاااال قااادم