17:30 pm 2 أبريل 2021

أهم الأخبار الأخبار

ناصر القدوة يطلق النار على قدميه وزملاؤه في القائمة يتنصلون منه

ناصر القدوة يطلق النار على قدميه وزملاؤه في القائمة يتنصلون منه

رام الله – الشاهد| كمن أطلق النار على قدميه، جاءت تصريحات العضو المفصول من اللجنة المركزية لحركة فتح ناصر القدوة لكي تصب الزيت على نار الغضب الشعبي تجاهه، الأمر الذي دفع قيادات مقربة من شريكه في القائمة مروان البرغوثي للاعتذار عنها ضمنيا.

 

وكان القدوة قد أثار لغطا كبيرا بحديثه للقناة الفرنسية ال24، والتي أكد فيها أن كل قوائم حركة فتح لها مشاكل كبيرة مع الحركات الاسلامية أو الاسلاموية السياسية على حد تعبيره، في اشارة منه الى حركة حماس، الأمر الذي ترجمه الجمهور على انه نية مبيتة لافتعال الازمات والمشاكل بعد الانتخابات.

 

هذا الحديث المستفز والمنكر للقدوة دفع قيادات مقربة من شريكه في القائمة مروان البرغوثي للاعتذار، حيث أكد عضو المجلس الثوري لحركة فتح حاتم عبد القادر، اليوم الجمعة، أن تصريحات القدوة حول "الإسلام السياسي"، تعبِّر عن وجهة نظره فقط، ولا تعبّر عن وجهة نظر مروان البرغوثي.

 

وقال عبد القادر: "إننا وإن كنا نختلف مع "الإسلام السياسي" في الأفكار والتوجهات إلا أننا نحترمه، ونعتبره جزءاً أساسياً من الحالة الوطنية الفلسطينية، وشريكاً في معركة التحرر الوطني".

 

تصريح جاهل

ونوه عبد القادر -المقرب من مروان البرغوثي- إلى أن الساحة الفلسطينية تتسع لكافة التنوعات والتلاوين السياسية من وطنية ودينية ويسارية، وهذه ظاهرة صحية، تؤكد بأن الشعب الفلسطيني يتنفس بأكثر من رئة واحدة.

 

ولفت إلى أن الشعب الفلسطيني في هذه الظروف العصيبة التي يمر بها، أحوج ما يكون إلى الوحدة والتكاتف والنأي بالنفس عن التجاذبات الإقليمية.

 

كما انتقدت فدوى زوجة مروان البرغوثي ضمنيا حديث القدوة، عبر تغريدة نشرتها على صفحتها على فيسبوك، أكدت فيها ان شركاء الدم في الوطن هم شركاء القرار، وتقصد بذلك فصائل المقاومة وخاصة حركة حماس التي هاجمها القدوة.

 

 

في ذات السياق، انهالت الانتقادات  على تصريحات القدوة من زملاءه في القائمة ونشطاء بارزين، غالبتيهم ممن لا ينتمون للتيار الاسلامي، اذ وجه الناشط نزار بنات اتهاما للقدوة بانه لا يعادي السلامي السياسي، بل لديه مشكلة حقيقية مع من يرفعون شعار لمقاومة للاحتلال.

 

وكتب بنات على صفحته معلقا: "شوف يا فلان، انت عندك مشكلة مع المقاومة، وليس عندك مشكلة مع الاسلام السياسي او غير السياسي، محمود الهباش يمثل اسلامك السياسي بامتياز، لسنوات طويلة وهو صاحب الكلمة العليا، وانتم صامتون".

 

 

اما الأسير المحرر فخري البرغوثي فاعتبر أن تصريحات ناصر القدوة المعادية لحركات المقاومة الإسلامية إساءة لن يسمح بها، مشيرا الى أنه يرفض تماما هذه التصريحات، ومحذراً من تشتيت قضايا الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال.

 

وشدد المحرر البرغوثي الذي ترشح للانتخابات ضمن قائمة القدوة والبرغوثي، على ضرورة أن يكون هناك مراجعات داخلية لتصريحات القدوة المسيئة، ودعا الى احترام القوى الوطنية التي تحمل هدف واحد وهو انهاء الاحتلال عن أرض فلسطين، مؤكداً أن كل الوسائل مشروعة لمواجهة العدو.

 

وطالب باحترام الشعب الفلسطيني وأطيافه وأن يبحث المتحدثون عن الكلام الجيد الذي يليق بتضحياته.

 

اما الناشط خالد جبران، فتعجب من موفقة الاسير مروان البرغوثي على الاشتراك في قائمة واحدة مع القدوة، وكتب واصفا اياه: "هذا شخص متسلق كيف البرغوثي مشت عليه الاخ مروان اصلا ما بحتاجه، ولو تم لوحده كان بس جاب صوته بدون أهله".

 

 

كما وافقه في الرأي المواطن سمير مسالمة، الذي اعتبر القدوة متسلقا وانتهازيا، وكتب على صفحته على فيسبوك: "نعم صحيح البرغوثي مقاوم، لكن القدوة متسلق وانتهازي وركب على ظهر البرغوثي".

 

أما الناشط فادي السلامين، فاعتبر ان القدوة لا يكاد يختلف عن رئيس السلطة محمود عباس فينا يتعلق بالرؤية السياسية ونظرته الى فصائل العمل الوطني، وكتب معلقا على صحته:" قلت الكم ناصر القدوة هو نفس محمود عباس بس بصلعة، نفس الفكر والنهج ولكن الطوشة على مين في كرسي القيادة، وليس على افكار او مباديء او سياسة".

 

بدوره، توقع الباحث في قضايا الاسرى فؤاد خفش ان يتسبب القدوة في تدمير البرغوثي وخسارة اصوات كثيرة يمكن ان تصوت له، وكتب على صفحته معقلا: "ناصر القدوة الذي سيدمر مروان البرغوثي، وستثبت لكم الأيام صحة ما اقول كل ظهور لناصر القدوة على الإعلام سيخسر مقابله مروان البرغوثي أصوات وسيدفع مروان ثمن ذلك غاليا".

 

وتابع: "لا اقول ذلك لأن ناصر هاجم الإسلاميين وغازل فتح وأنه سيجتمع معها ويتفق معها داخل قبة البرلمان، بل لأن الرجل مع كل لقاء يثير حفيظة فئة من المستمعين، يا ريت لو حدثنا ناصر عن رؤيته للصراع وكانت خشيته من الاحتلال والتوسع الاستيطاني وخطته للإصلاح بدل من مغازلة إسرائيل عبر هجومه على الإسلام السياسي".

 

وأضاف: "يا ريت لو ناصر يحدثنا عن حلمه وطريقته في مكافحة الفساد ومحاسبته لأي رئيس وزراء حين كان على رأس الهرم في السلطة عضو لجنة مركزية فناصر الذي لم يقدم شيء وهو مركزية راح يجيب الذيب من ذيله وهو تشريعي؟".

 

وختم حديث بالقول: "هذا رسالة تحذير لجماعة مروان من خطر خروج هذا الرجل على الإعلام دعوه لا يتصدر المشهد وقولوا له ارجع خليك ساكت إلنا سنين ما سمعنا صوتك خليك في سباتك العميق".