21:40 pm 23 يوليو 2018

الأخبار

هل أصبح إفساد المجتمع منهجاً لعمل السلطة!!

هل أصبح إفساد المجتمع منهجاً لعمل السلطة!!
تواترت في الأونة الأخيرة الاعلانات الممولة والمرئية والمكتوبة للتسجيل في مخيمات صيفية مختلطة يشرف عليها اتحاد الكرة الفلسطيني برئاسة جبريل الرجوب، وحسب شهود عيان ومقربين من لجان الادارة لتلك المخيمات فإن برامجها مليئة ببرامج لتعليم الرقص والموسيقى وتتصف بالاختلاط بين الطلاب والطالبات في عمر المراهقة.

يقول مراقبون للشاهد أن ما تقوم به السلطة من سلسلة فعاليات تعتمد نمط الاختلاط في سن المراهقة هو نهجاً لافساد المجتمع وينسجم مع محاولات اسرائيلية لتغريب المجتمع الفلسطيني.

ويضيف المراقبون أن نهج الافساد في المجتمع يأتي بالتزامن مع محاربة السلطة الفلسطينية للوعاظ والخطباء واغلاق المدارس الاسلامية، ومنع اقامة المخيمات الصيفية المتلزمة.

انتشار في كل المدن


وأكد شهود عيان في مدن الضفة أن اعلانات  المخيمات المختلطة توزع في جميع مدن الضفة وانها ستقام في كافة المدن والقرى، وقد أظهرت الصور الاعلانية عن وجود اختطلاط كبير بين الجنسين، وفقرات ترفيهية خادشة للحياء وخارجة عن عادات شعبنا الفلسطيني.


وأضاف مراقبون أن الملفت للنظر أن الكثير من الذين سجلوا في المخيمات الصيفية المختلطة من ذكور وإناث شباب في سن المراهقة، وقد يجهلون تبعات تلك الحفلات التي تريد منها السلطة تغيير الفلسطيني المقاوم، إلى فلسطيني فارغ المحتوى.

وأكد المراقبون للشاهد أن هذا النوع من العمل ياخذ غطاء الترفيه لتمرير ثقافات خارجة عن مجتمعنا، داعياً لضرورة مواجهة هذه الأعمال ووقف تلك السياسات.


المخيمات الجادة


وطالب مراقبون اتحاد الكرة الفلسطيني والسلطة الفلسطينية لانشاء مخيمات جادة للشبان والشابات الفلسطينيات كي يستطيعوا التغلب على صعاب الحياة، وتقديم برامج تنموية تصقل مهاراتهم بدلاً من سياسة الافساد الممنهجة، مؤكدين أن غياب الأجندة لانشاء مخيمات جادة يؤكد السعي لافساد الجيل.