15:37 pm 20 أبريل 2021

أهم الأخبار

صور.. عناصر الوقائي يعذبون شاباً بشكل وحشي في بيت لحم

صور.. عناصر الوقائي يعذبون شاباً بشكل وحشي في بيت لحم

الضفة الغربية – الشاهد| كشف الشاب أنس محمد يعقوب حسن 23 عاماً من بيت لحم عن تعرض لتعذيب مبرح من قبل عناصر في جهاز الأمن الوقائي يوم أمس الاثنين.

وذكر أنس في تصريحات صحفية أن خلافاً شخصياً وقع بينه وبين عناصر من جهاز الأمن الوقائي أمام محل مواد البناء الذي يمتلكه في المدينة، واعتقد آنذاك أن الخلاف قد انتهى.

وتفاجأ أنس أثناء مروره من أمام مقر الجهاز في المدينة صافح أحد عناصر الأمن الذي يعرفه، وإذا بالشخص الذي وقع مع الشجار السابق كان يتواجد في المكان وأخذ بشتمه وتهديده.

وأوضح أنه وبعد نصح من بعض الأصدقاء توجه لمدير الجهاز في المدينة كي يحل الخلاف بينهم، ولكنه تفاجئ باحتجازه في غرفة أمام مقر الجهاز وانهال عليه 5 من عناصر الأمن بالضرب المبرح عليه لمدة نصف ساعة.

ولم تفلح مناشدات أنس للعناصر بالتوقف عن الضرب المبرح الذي تعرض له، وأظهر تقرير الطبيب المعالج لأنس أنه تعرض لكدمات في كافة أنحاء الجسد.

ويشير أنس أنه تعرض لمساومات من قبل بعض عناصر الجهاز لإغلاق القضية وعدم البوح بما حدث معه داخل المقر، إلا أنه رفض واضطر إلى التوجه لنائب رئيس الجهاز وقدم شكوى وتعرض لمحاولات جديدة لإغلاق القضية إلا أنه رفض مجدداً.

استمرار المحاكمات

ورغم أن الأجواء العامة في الأراضي الفلسطينية تعج بأخبار الانتخابات والقوائم والمرشحين، إلا أن السلطة ما تزال تمارس سياسة ملاحقة ومحاكمة النشطاء على خلفية نشاطهم السياسي أو قضايا التعبير عن الرأي، الأمر الذي من شأنه تسميم الأجواء ونشر التوتر بين المواطنين.

وعقدت محكمة جنايات رام الله جلسة جديدة أمس الاثنين، لمحاكمة الأسير المعتقل لدى قوات الاحتلال فادي حمد، والأسير المحرر ماهر شريتح.

 

#محاكمة_الاسرى #محاكمات_سياسية #فادي_حمد #ماهر_شريتح عقدت اليوم في محكمة جنايات رام الله جلسة جديدة لمحاكمة الاسير...

Posted by ‎محامون من اجل العدالة‎ on Monday, April 19, 2021

وكانت النيابة العامة في رام الله قد وجهت لائحة اتهام بحق الأسرى المذكورين بتهمة القيام بأعمال (إرهابية) عام ٢٠١٥، ومنذ تاريخه تتوالى جلسات المحاكمة بحق المذكورين، علماً بأنه تم تأجيل الجلسة حتى تاريخ 9 يونيو المقبل.

وسبق أن خضعت الناشطة الحقوقية والمختطفة السياسية السابقة سهى جبارة لجلسة محاكمة بداية أبريل الجاري، للنظر في القضية لتي رفعتها السلطة ضدها، بينما يواصل الناشط عبد الرحمن ظاهر هو الآخر التنقل بين قاعات المحاكم.

وكانت الناشطة جبارة التي خرجت بكفالة قانونية من السجن، كتبت أمس، على حسابها على فيسبوك معلقة على استمرار محاكمتها: "غداً الي محكمة اريحا مجدداً، وفي ظل الديمقراطية والانتخابات والعدالة التي يروج لها البعض وفي ظل طي صفحة الانقسام، شكوتكم لله رفعت الملف للسماء، اللهم انتقم من كل من له يد في محاكمتي، و من كل من تسبب لي بألم ولو لثانية واحدة".

المحاكمات والانتهاكات تتم بشكل ممنهج في محاكم وسجون السلطة بالضفة الغربية، على الرغم من مرسوم الحريات الذي أصدره الرئيس عباس في فبراير الماضي.