07:40 am 26 يوليو 2018

الأخبار

لماذا تخشى السلطة من وصول مسيرة رفع العقوبات لمقر المنظمة في رام الله؟

لماذا تخشى السلطة من وصول مسيرة رفع العقوبات لمقر المنظمة في رام الله؟

مرة أخرى تمنع أجهزة السلطة وشرطتها مسيرة تنادي برفع العقوبات عن غزة من الوصول لمقر منظمة التحرير في رام الله.


الأجهزة الأمنية والشرطية التابعة للسلطة أغلقت جميع المداخل المؤدية لمقر منظمة التحرير بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، لمنع المسيرة من الاقتراب من المقر، للمرة الثانية على التوالي بعدما منعتها السبت الماضي.


المشاركون في الوقفة هتفوا خلال اعتصامهم في المكان ضد سياسات السلطة تجاه قطاع غزة وحرمانها من الكهرباء والعلاج، كما هتفوا بعبارات تندد بالتنسيق الأمني مع الاحتلال وتدعو لوقف المفاوضات.


وانتقد المشاركون استمرار السلطة فرض العقوبات على غزة وقطع رواتب الموظفين في ظل الحصار الخانق الذي يفرضه الاحتلال على القطاع.


كما هاجم المشاركون إقدام السلطة على قطع رواتب الأسرى في سجون الاحتلال.


وخلال الاعتصام، أطلقت الأجهزة الأمنية طائرة لتصوير المشاركين في الاعتصام، علما أن عددا كبيرا اعتقل لدى الأجهزة الأمنية في مرات سابقة على خلفية المشاركة في فعاليات تدعو لرفع العقوبات عن غزة.


ويرى مراقبون بأن تخوف السلطة واضح من أن تزداد حدة المسيرات وأن تصل الاحتجاجات لتطال منظمة التحرير نفسها، إذ إن ذلك سيمس بسمعتها شعبيا ودوليا في أنها جزء من حصار شعبها، وهو ما قد يسحب البساط من تحتها ولو أخلاقيا.