10:17 am 28 أبريل 2021

أهم الأخبار الأخبار

لجنة الانتخابات ترد شكوى تشهير من نسيبة ضد د. خريشة

لجنة الانتخابات ترد شكوى تشهير من نسيبة ضد د. خريشة

رام الله – الشاهد| أعلنت لجنة الانتخابات المركزية، رد الشكوى المقدمة من سري نسيبة باعتباره مرشحا عن قائمة القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان، والتي قدمها ضد د. حسن خريشة نائب رئيس المجلس التشريعي ورئيس قائمة وطن الانتخابية.

 

وذكرت اللجنة في بيانها، أنها ردت الشكوى التي قدمها نسيبة ضد خريشة، واتهمه فيها بالتشهير والقدح بالمرشحين والقوائم، مؤكدة أنها لا تجد ما يبرر إحالة موضوع الشكوى الى محكمة مختصة.

 

وكان خريشة، اتهم نسيبة خلال تصريحات صحفية بإسقاط حق العودة، حيث يتبنى الاخير هذا الطرح رسميا واعلن عنه في أكثر من مناسبة، الأمر الذي استجلب سخطا كبيرا عليه من جموع الشعب الفلسطيني.

 

مسرب عقارات القدس

وعاد سري نسيبة الى الواجهة مجددا بعد انضمامه الى قائمة القيادي المفصول من حركة فتح محمد دحلان المشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة.

 

ولا يحظى نسيبة بسمعة جيدة بين الفلسطينيين، إذ لا يخشى التصريح برؤيته السياسية التي تمس ثوابت الشعب الفلسطيني كالقدس واللاجئين، إضافة الى مشاركته المستمرة في لقاءات تطبيعية مع الاحتلال.

 

 وكانت كتائب شهداء الأقصى قد أصدرت بيانا مشهورا  في العام 2005، اتهمت فيه نسيبة بالعمالة للاحتلال، حينما كان يشغل منصب رئيس جامعة القدس ، وذلك على إثر اتفاق تعاون وقعه نسيبة بين جامعته والجامعة العبرية بالقدس.

 

ونسيبة صاحب مدرسة الدولة الواحدة، ويدعو في جميع لقاءاته وندواته إلى السخرية من الكفاح المسلح، ويعتبر مهاجمة المستوطنين عملًا غير أخلاقي، ويرفض عودة اللاجئين، ويدعو إلى توطينهم في الدول العربية،

 

 كما يؤيد العلاقات غير المشروطة مع الإسرائيليين، حيث عمل على كسر التطبيع بإقامته علاقات توأمة بين جامعة القدس التي كان يرأسها، والجامعة العبرية وأقام ندواته في الكيبوتسات الإسرائيلية منذ العام 1967.

 

 

إشادة من بيريز

كما نال نسيبة إشادة وزير خارجية الاحتلال على إثر تصريح أدلى به حينما كان مسؤولا لملف القدس في منظمة التحرير ودعا فيه الى قيام دولة فلسطينية منزوعة السلاح والتخلي عن حق عودة ملايين اللاجئين، ووصفه بيريز بانه تصريح شجاع صادر عن شخص برهن في السابق انه يتمتع بفكر مستقل".

 

ومن شأن إعادة تصدير نسيبة للمشهد الفلسطيني أن يضعف من حظوظ قائمة دحلان في نيل الاصوات الانتخابية، إذ لا يبدو أن الجمهور الفلسطيني نسي خيانات نسيبة واصطفافه مع الاحتلال في وقت كانت تئن الضفة فيه تحت سيف المحتل.

 

دور مشبوه

وقبل اسبوعين، تم توجيه اتهامات شعبية لنسيبة بالتورط في جريمة تسريب 4 عقارات في مدينة القدس المحتلة للمستوطنين.

 

وتداول نشطاء التواصل الاجتماعي اسم نسيبة ضمن المتهمين بتسريب العقارات ضمن ما يسمى بمجلس القدس للتطير والتنمية، تزامنا مع حديث مدير مركز معلومات وادي حلوة جواد صيام، الذي اتهم فيه نسيبة دون ان يسميه، وذلك لان الاخير لديه سوابق في هذا المجال.

 

وكان مستوطنون استولوا الخميس قبل الماضي، وبحماية قوات الاحتلال على ثلاث بنايات سكنية وقطعة أرض مساحتها 400 متر تقع في منطقة الحارة الوسطى من أراضي بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى وتتاخم عددًا من البؤر الاستيطانية في البلدة.

 

وأفاد جواد صيام، مدير مركز معلومات وادي حلوة، بأن الكلام يدور عن عملية تسريب وبيع تمت في ظروف وملابسات غامضة حتى اللحظة بين العائلات التي كانت تقطن هذه البنايات وجمعيات الاستيطان اليهودية الناشطة في بلدة سلوان وكذلك القدس القديمة، واصفاً ما جرى بأنه نكبة جديدة نكبت بها البلدة التي تتعرض لهجوم مستمر من قبل جمعيات الاستيطان تلك المدعومة من حكومة الاحتلال الإسرائيلي

مواضيع ذات صلة