09:15 am 2 أغسطس 2018

الأخبار

فتح تواصل التفرد غير آبهة بمواقف الكل الفلسطيني!

فتح تواصل التفرد غير آبهة بمواقف الكل الفلسطيني!

مرة أخرى تقرر قيادة حركة فتح التفرد في المجلس المكزي الفلسطيني وحدها ضاربة بعرض الحائط مواقف الفصائل الفلسطينية كافة في رسالة واضحة مفادها التفرد والتفرد فقط.


الفصائل والقوى الوطنية عبرت عن رفضها وتحفظها على دعوة رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون لعقد دورة جديدة للمجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير في 15 آب/أغسطس الجاري لمدة يومين في مدينة رام الله بالضفة المحتلة.


وهاجمت حماس والجهاد والجبهة الشعبية الدعوة واعتبرتها استمراراً لعملية التفرد في القرار الفلسطيني، في الوقت الذي قالت فيه حركة فتح إن الدعوة تأتي ضمن دورة المجلس العادية وإنه لا يحق لحماس والجهاد الاعتراض كونهما ليستا جزءاً من المنظمة.


أغلب المحللون والسياسيون يرون بأن المجالس الحالية “خارجة عن التوافق الوطني وانفصالية تستخدمها حركة فتح للاستفراد بالقرار”، مستشهدين بما حدث مؤخراً مع الجبهة الديمقراطية عبر سحب دائرة شؤون المغتربين من عضو مكتبها السياسي تيسير خالد وإسنادها لنبيل شعث.


بدوره، أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا عدم اعتراف جبهته بمنتجات المجلس الوطني الأخير “لكونه مجلسا غير توحيدي، هو وأي جسم يتبع له سواء اللجنة التنفيذية أو المجلس المركزي”.