11:15 am 8 أغسطس 2018

الأخبار

6 مضربين عن الطعام.. 2 في سجون الاحتلال و4 في سجون السطة!!

6 مضربين عن الطعام.. 2 في سجون الاحتلال و4 في سجون السطة!!

ولا يزال الالم حاضرا في خاصرة الشعب الفلسطيني، هلل البعض واستشبر حين علم بقدوم السلطة وقيادتها لتؤسس لدولة نحيا فيها كراما، فلا الدولة تأسست ولا الكرامة حضرت.


2 من الأسرى الأبطال يخوضون إضرابهم عن الطعام في سجون الاحتلال لنيل حريتهم وكرامتهم، وضعفهم يضربون عن الطعام في زنازين السلطة لنيل كرامتهم وحريتهم أيضا.


إن كانت دولة الاحتلال والبطش تسمي الفلسطيني إرهابي لإنه يقاومها، وتجد المسوغات لاعتقاله وقتله لإنها دولة اغتصاب واحتلال، فماذا يمكن أن نسمي ما تقوم به السلطة إذا مارست نفس الفعل على شعبها ولصالح الاحتلال أيضا؟


نادي الأسير الفلسطيني يبين أن الأسير أنس شديد (21 عامًا) من محافظة الخليل، يواصل إضرابه عن الطعام منذ (20) يومًا رفضًا لاعتقاله الإداري، والأسير ضرار أبومنشار (40 عامًا)، من محافظة الخليل، يواصل إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 13 يومًا رفضًا لاعتقاله الإداري، بينما أفرج أمس عن أسير ثالث كان مضربا عن الطعام هو الآخر لذات السبب.


وفي المقابل يواصل الأسير المحرر والمعتقل السابق لعدة مرات أمير أبو شارب إضرابه المفتوح عن الطعام منذ 6 أيام احتجاجا على اعتقاله من قبل وقائي السلطة، كما يواصل الأسيران المحرران والمعتقلان السياسيان السابقان لعدة مرات التوأم عبد الرحمن وعبد الحق خدرج إضرابهما المفتوح عن الطعام احتجاجا على اعتقالهما من قبل وقائي قلقيلية لليوم الخامس على التوالي، فيما اعتقلت مخابرات سلفيت المواطن عبادة مرعي وحولته إلى مسلخ أريحا، وقد أعلن الإضراب المفتوح عن الطعام فور اعتقاله.


أي احتلال نسعى للتخلص منه؟ ومتى نقول بأن لنا سلطة ودولة نعيش فيها بكرامة، لا عبودية ولا عمالة؟

مواضيع ذات صلة