14:41 pm 14 يونيو 2021

أهم الأخبار الأخبار تقارير خاصة

الطالبة عتيلي: أجهزة السلطة احتجزت والدي كرهينة لقمعي وتهديدي

الطالبة عتيلي: أجهزة السلطة احتجزت والدي كرهينة لقمعي وتهديدي

رام الله – الشاهد| كشفت الطالبة في جامعة بيرزيت ملك عتيلي تفاصيل التحقيق مع والدها خلال اعتقاله لدى أجهزة امن السلطة، مؤكدة  أن تلك الأجهزة تحذيرا لوالدها بضرورة أن تكف ابنته عن المشاركة في أنشطة تهدف للتعبير عن الرأي وانتقاد السلطة.

 

وكتبت منشورا على صفحتها على فيسبوك، ما حدث مع والدها، قائلة: "قامت الأجهزة الامنية في طولكرم بأخذ والدي مأمون عتيلي وصديقه محمد أبو السريس مساء البارحة من عتيل والإفراج عنهم بعد بضع ساعات ومن ثم إعادة استدعائهم اليوم صباحاً على خلفية حرية الرأي والتعبير، والدي حُر من رعاة الحرية وسيبقى حُر رغماً عن أنوف من لا يفقهون من الحرية شيئًا".

 

وتابعت: "من ضمن الملاحظات التي وُجهت لوالدي اليوم أثناء التحقيق معه لدى الأجهزة الأمنية كانت هنالك ملاحظة متعلقة بي ووجهوا إليه عبارة تضمنت بما معناه "خلي بنتك تهدى زودتها".

 

وأضافت: "من المُحزن أنه في تجربتنا الفلسطينية لم يعد مُستغرباً أن أجهزة حكومية من المفترض أن تكون وطنية أعُدّت بهدف الحفاظ على الأمن والأمان ترى في أبناء شعبها تهديداً للأمن الوطني وتمارس كافة أوجه البطش والعربدة بحقهم لأنهم يوجهون عبارات الذم تجاه سلطان ظلوم  سلبهم أبسط حقوقهم ويسعون لاستعادتها بدلاً من توفير وحفظ أمنهم من الخطر والعدوان الحقيقي".

 

وقالت: "أنا المواطنة ملك مأمون عتيلي طالبة في تخصص بكالوريوس القانون في كلية الحقوق في جامعة بيرزيت التي كنت أظن أن اتساع صوتي لا يتجاوز أصدقائي الافتراضيين في صفحة فيسبوك ومن يتصفح حسابي عن طريق الصدفة ها أنا أُشكل بصوتي المتواضع هذا إقلاقاً واضحاً لأجهزة الأمن التابعة للسلطة مما يعني أن صوتي يشكل جزءاً من صوت الحق والحرية ولن أحيد عن طريق الحق وإنّ قلَّ سالكوه".

 

تضييق وملاحقة

ولا تعد الطالبة عتيلي هي الحالة الوحيدة التي يتم الضغط على ذويه عبر الاعتقال أو التهديد بإيذائهم، حيث أكدت مجموعة محامون من أجل العدالة أنها رصدت ووثقت تحريضا مستمرا ما زال يمارس من قبل أشخاص قائمين على تنفيذ القانون ضد ذوي المعتقلة السياسية سهى جبارة، مشددة على أنها سوف تتابعته أمام الجهات الرسمية وستعلم الرأي العام بمحتواه.

 

وقالت المجموعة في بيان صحفي، إنها تابعت قيام الأجهزة الأمنية باقتحام منزل المعتقلة السياسية المفرج عنها سهى جبارة، وأنها تبدي المجموعة استغرابها لدواعي ذلك.

 

واعتبرت المجموعة أن ما تتعرض له المعتقلة السياسية المفرج عنها سهى جبارة يأتي في سياق الضغط عليها في الوقت الذي تقترب فيه قضية ملاحقتها أمام القضاء من نهايتها، مؤكدة أنه ومنذ جلسة ٤_٤_٢٠٢١ بدأت تظهر معالم تغيير واضح في مسار القضية في أعقاب ما ظهر في الملف من مستجدات فاجأت الدفاع.

 

وأشارت المجموعة الى أنها تقدمت بشكوى جزائية موضوعها التزوير والتشويش في محاضر رسمية لمكتب النائب العام، إلا أنه حتى هذه اللحظة لم يتم اتخاذ المقتضى القانوني حول الشكوى المذكورة.

 

وذكرت أن الدفاع مستمر في دفاعه عن المعتقلة السياسية السابقة سهى جبارة، لافتة الى أنها سوف تنشر وقائع هامة حتى يكون الرأي العام على اطلاع مباشر بسير أحداث القضية.

مواضيع ذات صلة